لا أنجب لمرض زوجي فما هي نصائحكم لي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أنجب لمرض زوجي، فما هي نصائحكم لي؟
رقم الإستشارة: 241222

2609 0 408

السؤال

السلام عليكم.

أنا امرأة متزوجة منذ 3 سنوات ولم أنجب حتى الآن؛ لوجود مشاكل صحية لزوجي، وعندما أسمع أن امرأة من الجيران حامل أشعر بألم وجرح في نفسي، ثم أرجع فأستغفر الله، أرجو إفادتي والدعاء لي.

وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هيام حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنسأل الله عز وجل أن يوفقكما في حياتكما، ونبتهل إليه أن يرزقكما ما تقر به أعينكما، آمين.

اعلمي -أيتها الأخت الفاضلة- أن الإنجاب هبة من الله تعالى ذكرها في قوله عز وجل: ( يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ )[الشورى:49-50]، سبحانه هذا أمر من الأمور التي يقدرها هو، ولا يعني ذلك أن يستسلم الإنسان لهذا القدر بل يدفع قدر الله بقدر الله، وهو فعل الأسباب من العلاج حيث يبحث عن العلاج من الأطباء، ولكن في النهاية إن تم العلاج فهو مجرد سبب والرازق للولد هو الله، وإن لم يتم العلاج فالمانع هو الله وليس المرض؛ فيجب أن يكون إيمانك بالله قوياً وعقيدتك به أقوى، وأن هذا الأمر ليس مبدوءاً بك ولا منتهياً بك.

ولا تيأسي فقد عُرضت حالات ولدت فيها المرأة بعد عشرين سنة من زواجها، وحالات كثيرة أنه وبعد مضي سبع أو عشر أو خمس عشرة سنة وضعت المرأة، وبالتالي فإن كان هناك عقم فربما لا يكون عقما دائماً، بل مؤقتا؛ فعليك عرض نفسك على الأطباء ولا تيأسي فإن الأمر بيد الله، واستعيني بالصلاة وبكثرة الدعاء فإن الدعاء يرد القضاء، والعبد إذا دعا الله بصدق وإخلاص واستحضار قلب وتحين ساعات الإجابة كالسَّحَر، استجاب الله له لا محالة -إن شاء الله-، ونسأله تعالى أن يرزقك الولد الصالح الذي تقر به عينك، آمين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً