الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخي يعاني من ارتفاع ضغط الدم ما علاجه؟
رقم الإستشارة: 2412888

2132 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي يعاني من ارتفاع ضغط الدم، كلما قست ضغطه فإن ذراعه ويده ترجفان، وأجده 15، هل هو من الخوف؟ مع العلم أن أخي مرض في رمضان بسعال لمدة شهر، مما أدى إلى ارتفاع درجة حرارته، وألم في الصدر، مع ضيق تنفس، وخفقان في القلب، نقل إلى المستشفى وأخذ حقنة لتخفيف الخفقان (الخبطة) وقد أجرى فحوصات على صدره، وتخطيط قلب فقط عند طبيب أمراض صدرية، وقد طلب منه الطبيب تخفيف القلق والغضب، وممارسة الرياضة، مع العلم أخي لا يمارس الرياضة أبدا، وأيضا لديه مشكلة في أنفه، يتنفس من جهة واحدة فقط.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ليليا حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

كم عمر أخيك؟ وكم وزنه؟ وهل لديه أعراض أخرى؟

يمكن أن يرتفع الضغط بسبب القلق، وأحيانا بسبب حتى قياس الضغط نفسه، أما إذا كانت المعدلات أعلى من الطبيعي في فترات متكررة فلا بد من مقابلة الطبيب.

إذا كان أخوك يعاني من القلق والسمنة أو لا يمارس الرياضة فعليه أن يغير طريقته في الحياة، ويمكن أن تخفف من معدلات الضغط بدون علاج لكن استشارة الطبيب أمر ضروري جدا.

نسأل الله له الشفاء والمعافاة.

______________________________________

انتهت إجابة الدكتور حاتم محمد أحمد (استشاري أول في طب الأطفال)، وتليه إجابة الدكتور محمد عبد العليم (استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان).


نسأل الله تعالى لأخيك الصحة والعافية.

ارتفاع ضغط الدم مرض شائع جدًّا، والإنسان يجب أن يتأكد منه، لأن علاجه سهل، وفي ذات الوقت مهمٌّ جدًّا.

أنت لم تذكر عمر هذا الأخ، لكن قطعًا إذا كان عمره أكثر من ثلاثين مثلاً فالقابلية لارتفاع ضغط الدم تزيد، خاصة إذا كان أحد أو بعض أفراد الأسرة يعاني من ارتفاع في الضغط، فالعوامل الوراثية قد تلعب دورًا.

وهنالك أسباب أخرى قد تُسبب ارتفاعًا في ضغط الدم، كما ذكر الدكتور حاتم منها السُّمنة مثلاً، وبالنسبة لما يُسمَّى بالضغط العُصابي أو بالضغط العصبي -والذي ينتج عن القلق- هذا قد يكون مؤقتًا، بعد ذلك ينخفض حين يرتاح الإنسان، لكن حتى الذين يرتفع ضغطهم عند العصبية والتوتر وُجد أنهم لديهم قابلية أكثر من غيرهم لحدوث ارتفاع ضغط الدم المستمر، لذا ننصح في حالة أخيك هذه أن يُتابع ويقيس ضغط الدم مع الطبيب أو مع المركز الصحي مرات متعددة، مثلاً يوميًا لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام، بعد ذلك سوف تُقارن هذه القراءات ويقرر الطبيب إن كان يُعاني من ضغط الدم أم لا.

أمَّا فيما يتعلَّق بموضوع العصبية والتوترات فالمطلوب منه هو أن يكون أكثر صبرًا، وأن يكون قادرًا على التعبير عمَّا بداخل نفسه، وأن يتجنب الكتمان، وأن يُنظم وقته، وممارسة الرياضة قطعًا مهمّة جدًّا، ونعتبرها من الأشياء التي تُحسّن الصحة النفسية وكذلك الصحة الجسدية عند الإنسان. فأرجو أن يقوم هذا الأخ بوضع برامج رياضية ويتبعها.

إذا كانت درجة القلق واضحة يمكن أن يتناول أحد الأدوية المضادة للقلق، وهي كثيرة جدًّا ومعروفة لدى الأطباء، وحين يذهب إلى الطبيب في الزيارة الثانية يمكن أن يصف له الطبيب أحد هذه الأدوية البسيطة.

هنالك تمارين تُسمَّى تمارين الاسترخاء، أيضًا تفيد كثيرًا في حالة القلق التوتري، وإسلام ويب أعدت استشارة في ذلك رقمها (2136015) أرجو أن يطلع عليها هذا الأخ ويقرأ تعليماتها بحرص ودقة ويُطبِّق ما أوردناه بها، ويجعل ذلك نمطًا لحياته، بمعنى أن يكون التطبيق لهذه التمارين الاسترخائية مرة إلى مرتين في اليوم، على الأقل لمدة شهر.

بالنسبة للأنف: ربما يكون لديه اعوجاج في جدار الأنف الداخلي، وهذا عند الكثير من الناس، ولتحديد ذلك أرجو أن يُقابل طبيب الأنف والأذن والحنجرة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً