الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يجوز الدعاء بالحمل بالتوأم؟
رقم الإستشارة: 2413098

1606 0 0

السؤال

السلام عليكم

هل يجوز للمرأة بعد أن تتزوج أن تدعو الله أن يرزقها توأم بنات في الحمل الأول (البكر) وإذا أنجبت توأم بنات بعد عامين تدعو الله أن يرزقها توأما في الحمل الثاني، هل يجوز الدعاء بهذا؟

وهل يوجد أضرار على صحتها وهي في سن 23 عاما إذا أنجبت توأما في الحمل الأول، وبعد عامين أنجبت توأما في الحمل الثاني؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور الإيمان حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فبالفعل -يا ابنتي- فإن الحمل بتوام يعتبر من الحمول العالية الخطورة, بمعنى أنه معرض أكثر من الحمل المفرد لحدوث الاختلاطات والمشاكل خلال فترة الحمل, فعلى سبيل المثال: ترتفع نسبة الإجهاض والولادة المبكرة في الحمل التوأم, وتكون السيدة أكثر عرضة لحدوث المشاكل الطبية، كمرض السكري وارتفاع ضغط الدم، وتسمم الحمل وفقر الدم وغير ذلك.

وترتفع نسبة مشاكل المشيمة وما يرافق ذلك من نزوف، مثل نزول أو تعشيش المشيمة للأسفل (المشيمة المعيبة) وانفكاكها مبكرا, وكل ما سبق ذكره يرفع من نسبة اللجوء إلى الولادة بعملية قيصرية، واختلاطات هذه العملية وأمور أخرى لا مجال لذكرها الآن.

لذلك فمن الناحية الطبية والصحية نحن لا نفضل الحمل التوأم ولا نسعى للحصول عليه عند إعطاء المنشطات أو مساعدة السيدة على الحمل, ولا ننصح أي سيدة بتناول المنشطات بهدف الحمل بتوأم, لكن إذا كتب الله -عز وجل- للسيدة أن تحمل بتوأم بشكل عفوي, فإننا نوجهها إلى طريقة المتابعة الصحيحة، من أجل تقليل احتمال حدوث الاختلاطات على صحتها وعلى صحة الأجنة.

نسأل الله -عز وجل- أن يرزقك الصحة والعافية دائما.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
انتهت إجابة الدكتورة: رغدة عكاشة، استشاري النساء والولادة.
وتليها إجابة الدكتور: مراد القدسي، مستشار العلاقات الأسرية والتربوية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بداية نرحب بك في موقعنا، ونسأل الله أن يرزقك الذرية الصالحة، والجواب على ما ذكرت.

- فالصالحات منذ القدم إذا دعون الله، فإنهن يسألنه أن يرزقهن الذرية الصالحة، ولم يرد عنهن بأن تدعو الواحدة بالتوأم في حملها، فعليك بأن تدعي مثلما كن يدعين، وهذا كاف.

- وأما سؤالك هل يجوز الدعاء بحمل تؤام؟ فلاشك أن هذا منافي لطبيعة المرأة السويّة، والتي تريد تسييرا وتخفيفا في حملها، وتريد حسن تربية لولدها، فإن الإرضاع والتربية للتوأم فيه مشقة أكبر من الرعاية للطفل الواحد، ويظهر أن لديك رغبة جامحة في إنجاب الكثير من الأولاد، ولكن الحمل الطبيعي مولود واحد، ثم يأتي الآخر في زمن بعده، هذا أفضل وأيسر لك، من كل الجوانب النفسية والصحية وغيرها، والعجلة في إنجاب الاولاد ليست محمودة شرعا.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً