الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم في الجهة اليسرى من الرأس، ما تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2414166

1014 0 0

السؤال

السلام عليكم

أعاني من ألم غريب في رأسي، يتمثل في دقات مؤلمة بالكاد لا أتحملها، في عرق يمتد من حاجبي الأيسر لمنتصف الرأس (الجهة اليسرى)، مع العلم أنني أعاني كذلك من ألم في عروق القدم ووخز في دقات قلبي.

زرت الطبيب عدة مرات، يقول لي: هذه شقيقة حادة، لكن علاجه لا يفيدني.

أريد أن أعرف سبب هذا الألم، وما علاجه؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هجيرة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

ن للصداع أسبابا كثيرة ومن أهمها:

الصداع التوتري: ويكون بسبب التوتر والشدة النفسية والإرهاق والتعب، وهو سليم عادة، وعلاجه بالراحة والاسترخاء والمسكنات البسيطة كالبنادول وما شابه.

صداع الشقيقة: ويأتي على شكل نوبات متقطعة من الألم، ويترافق مع شعور بالغثيان والإقياء، ويمكن أن يأتي الألم في نصف الرأس الأيمن أو الأيسر، وهذا النوع عادة يحتاج لمسكنات قوية، ومتابعة خاصة مع طبيب الأعصاب.

صداع بسبب ارتفاع الضغط الشرياني: ويحدث عادة في الجزء الخلفي للرأس والرقبة، ويترافق أحيانا مع شعور بالغثيان والإقياء والدوخة، وأحيانا تشوش في السمع، أو طنين بالأذن.

صداع التهاب الجيوب الأنفية: ويحدث عادة عند حدوث التهاب بالجيوب الأنفية، ويكون عادة في مقدمة الرأس (الجبهة)، ويترافق مع احتقان بالأنف وارتفاع بالحرارة، ويزول عند معالجة الحالة الالتهابية للجيوب.

صداع بسبب مشاكل في الرؤية: ويزداد هذا النوع بإجهاد العين بالنظر للتلفاز أو الكمبيوتر، أو السهر والإرهاق، وعندها الأفضل المتابعة مع طبيب مختص بأمراض العيون.

صداع تالي لأمراض في الدماغ: مثل أورام الدماغ -لا سمح الله- أو ارتفاع التوتر داخل الجمجمة، وهذا يترافق عادة مع تشوش بالرؤيا، وإقياء ودوخة وإرهاق عام.

وصداع ناجم عن أمراض الفقرات الرقبية، والذي يؤدي للصداع، مع آلام بالأطراف العلوية والدوخة أحيانا.

وهناك أسباب أخرى للصداع حيث أن أي شيء يؤدي للإرهاق والتعب يمكن أن يتسبب بالصداع.

وحسب ما ذكر في الاستشارة فإن ما تعانين منه هو غالبا صداع الشقيقة، وتوجد عدة علاجات للتخفيف من الأعراض ومنها:

مسكنات الألم هي مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مثل (الفولتارين - بروفين) والإكثار من استعمال هذه الأدوية يؤدي لظهور تأثيراتها على وظائف الكلية، والمسكنات الأخرى مثل (التريبتان، والأرغوتامين، والمهدئات، والكافئين، والكورتيكوستيرئيد مثل الديكساميتازون)، كما أن بعض أدوية الصرع وأدوية الضغط الشرياني، والأدوية النفسية أظهرت فائدة في علاج الشقيقة.

وينصح عادة باستعمال هذه الأدوية بالإشراف الطبي، وبعد معرفة الحالة الصحية للمريض بالتفصيل، وذلك لا يكون إلا بالمتابعة المستمرة مع الطبيب المعالج، كما أنه توجد بعض العوامل المساعدة في التخفيف من آلام الشقيقة:

مثل تدليك منطقة الرأس والصدغ، شرب الكافيين بكميات معتدلة، ووضع كيس بارد على الرأس مما يسبب تقلص الأوعية الدموية وبالتالي التخفيف من الصداع، الجلوس في مكان مظلم وهادئ، شرب الماء بكثرة.

ومن النباتات المساعدة على التخفيف من آلام الشقيقة: الزنجبيل، الثوم، البصل، عسل النحل، إكليل الجبل، النعناع.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً