الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل الأدوية التي أتناولها سبب في ضعف الشهوة وبعض الأمراض الجنسية؟
رقم الإستشارة: 2415161

4595 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكم الله وبياكم وجزاكم خيرا، وضاعف لي ولكم الأجر.
العمر 27 سنة، لدي آلام في الظهر وانحناء الكتفين إلى الأمام ونحافة (الوزن / مربع الطول = 17).

شخص الطبيب آلام الظهر على أنها ديسك في الفقرات السفلى من الظهر (استنادا علي فحص اسكانير، ووصف لي حقنة (يعاد أخذها بعد أسبوع) وأقراصا لمدة ثلاثة أسابيع (أظنها مضادات التهاب)، وقد تراجع الألم كثيرا -والحمد لله- إلا أن الحقنة الأولى أصابتني بدوخة واختلال في التوازن، وقصور في البصر حوالي ثلاثين دقيقة، إلا أنه لم يغم علي، وسألت الطبيب فأخبرني بأنه دواء آمن لا مشكلة فيه.

كما أني أحسست في فترة أخذ الدواء بهبوط في الشهوة، وتأخر في القذف على غير المعتاد عندي، إلا أنه بعد سنة من التعافي بدأ الألم يرجع رويدا رويدا، إلا أنه ليس بتلك الحدة التي كان عليها، وقد لاحظت ارتباطا بينه وبين الاحتقان الجنسي.

لدي الأسئلة التالية:
1- ما هو -باعتقادكم- الدواء الذي صرفه لي الطبيب؟ لأنني في حاجة إليه وأنا مسافر، ولم أحتفظ بالوصفة، وهل تنصحوني بأخذه؟ ( طبعا أعني العائلة الدوائية وليس الدواء بعينه).

2- ما هو سبب تأخر القذف الذي وقع لي في فترة العلاج، وهل يمكن أن آخذ هذا الدواء لعلاج سرعة القذف، وما هو سبب الدوخة التي أصابتني؟

3- هل لكثرة الاحتقان الجنسي علاقة بآلام الظهر عندي؟ (عندي أعراض احتقان البروستات) وإن كان نعم فبماذا تنصحونني؟

4- هل يمكن لتحدب الكتفين أن يكون السبب في الديسك؟ علما بأنني عندما أحاول تعديل جِلستي على الحاسوب أشعر ببعض التوتر في أعلى الظهر وألم أسفله، (لست أدري درجة التقوس إلا أنه واضح بالعين المجردة).

5- منذ البلوغ، لدي ظاهرة لا أدري هل هي طبيعية أم لا؟ عندما أهم بالبول يتأخر خروج البول لثوان، هل هذا طبيعي أم أنه عرض لمرض؟

لكم مني جزيل الشكر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فالدواء الذي يوصف لعلاج ألم العظام عموما في الغالب هو من الأدوية التي تسمى NSAroidal anti-inflammatory drugsIDs- nonste، وهي مجموعة كبيرة من الأدوية بأسماء مختلفة.

وهذه الأدوية فعلا تخفف الآلام، تضعف الرغبة الجنسية بعض الشيء، وتسبب في تأخر قدف السائل المنوي عند الجماع، وتسبب عدم التركيز مؤقتا، ولكن لا ننصح باستعمالها بصورة مستمرة إن كان لتخفيف الألم أو لتأخير القذف، حيث أن استمرار استعمالها لفترة طويلة قد يكون له آثار ضارة على المعدة.

احتقان البروستاتا لا يسبب الألم في الظهر، وأغلب الظن إن ألم الظهر لديك مرتبط بديسك الفقرات السفلية من الظهر، وأسباب الديسك متعددة ومنها العيوب في عظام الكتفين.

بالنسبة للبول إذا لم يصاحبه ألم أو حرقان فإن ذلك يعتبر طبيعيا.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً