الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يختتن الرضيع المصاب بنقص الأكسجين؟
رقم الإستشارة: 2415194

981 0 0

السؤال

السلام عليكم

لدي طفل عمره شهرين، مصاب بنقص الأكسجين ولديه تشنجات، صرف له الطبيب كيبرا وعلاج فينوبارتون، فهل تنصحونني بختانه حالياً أو أصبر عليه خوفا عليه من التشنجات، وهل يختن بتخدير كامل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سمير حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

كلما تم ختان الطفل مبكرا كلما كان أفضل، فما زال الطفل نائما على ظهره ولا يتقلب في الفراش، وما زال الشعور بالألم قليلا، ولا تمثل الطهارة أي عنصر للألم عند الطفل، وبالتالي لا مانع من التعجيل بالطهارة.

ومن المهم متابعة الطفل مع طبيب مخ وأعصاب فقد يساعد العلاج بالأوزون ozone therapy في تحسن حالة الخلايا العصبية، وبالتالي تحسن الحركة والإدراك والتخفيف من التشنجات، مع البدء في إعطاء الطفل 4 نقطات من فيتامين D ما يساوي 400 وحدة دولية، مع الاهتمام بالرضاعة سواء طبيعية أو حليب صناعي مناسب إذا فشلت عملية الرضاعة الطبيعية.

ولا حاجة لتخدير الطفل تخديرا كليا لعملية الختان، ولا يتم ذلك للأطفال الأصحاء صغار السن، ولا للأطفال المرضى ولا حتى تخدير نصفي، أي حقنة مخدر في الظهر خصوصا وأن الخلايا العصبية الحساسة للألم لم يكتمل نموها، وبالتالي لن يعاني الطفل من الألم أثناء الختان، فلا مانع من التعجيل بختانه بمعرفة طبيب جراحة عامة ضمانا لعدم حدوث خطأ في عملية الختان.

فقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً