الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تشخيص أمراض اضطرابات التقرن
رقم الإستشارة: 241563

9095 0 611

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لدي مشكلة جلدية أعاني منها منذ الصغر، وهي حبيبات صغيرة منتشرة في جميع أنحاء جسدي ما عدا وجهي وقدمي، وتنتشر بكثرة في رجلي وظهري وذراعي، مظهرها مثل (جلد الدجاج)، مما يجعل ملمس جلدي خشناً، وفي الصيف تشتد أكثر، ويخرج منها حبيبات جافة، وتصبح حمراء، وتسبب لي حكة خفيفة، أرجو أن أعرف معلومات عن هذا المرض، وهل يوجد علاج له؟
مع كامل شكري وتقديري لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلوى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

هناك احتمالان:

الأول: هو النخالية الحمراء الجرابية، وهي عبارة عن حبيبات صغيرة حول فتحات الشعر، مع احمرار خفيف، وقد تكون موضعة أو واسعة، وهي لا تُصيب المناطق عديمة الشعر، ولكن غالباً ما تتصاحب بتقرنات الراحتين والأخمصين، وقد يوجد معها قشرة على الرأس تغطي قاعدة حمراء، وغالباً ما تتحسن صيفاً وليس العكس، وقد تشفى من تلقاء ذاتها بعد فترة تطول أو تقصر.

العلاج الملطف هو ما سنذكره أدناه: إما الموضعي أو عن طريق الفم.

الاحتمال الثاني: هو التقرنات المسامية أو الجرابية: وهي أيضاً عبارة عن حبيبات صغيرة حول فتحات الشعر ولكن بدون احمرار، وقد تكون موضعة أو واسعة، وهي لا تُصيب المناطق عديمة الشعر، أي لا تُصيب إلا المناطق المشعرة، ويظهر فيها الجلد على شكل جلد الدجاج كما ذكرت.

مهما يكن التشخيص سواءً الأول أو الثاني فإنهما من الأمراض السليمة وغير المعدية، ويدخلان في أمراض اضطرابات التقرن.
والعلاج هو على أحد شكلين:

إما موضعياً بالمواد التي تحل مادة القرنين، مثل السالسيليك أسيد، ولكن بتركيزات خفيفة وعلى مساحات صغيرة، أو كريم التريتينوين، وكذلك فهو يستعمل لمساحات صغيرة وليس على كامل البدن.

أو العلاج عن طريق الفم، إما بفيتامين (أ) أو أحد مشتقاته الحديثة، خاصة الأسيتريتين، ولكن تحت إشراف طبيب؛ لأن هذه المواد مع أنها تُحدث فائدة عظيمة وواضحة، إلا أنها لا تعطى مدى العمر، ولإعطائها قواعد ونظم، ومع الأسف عند إيقافها قد تعود الحالة بالتدريج جزئياً أو كلياً وقد لا تعود.

ختاماً: ننصح بمراجعة طبيب مختص لإبداء الرأي في التشخيص، وأخذ عينة جلدية للفحص المجهري النسجي التي تؤكد التشخيص، وبعدها قد نحتاج إلى الدخول في تفصيلات العلاج المناسب حسب التشخيص.

في المرجع التالي بعض التفصيلات الهامة وهو باللغة العربية:
Http://www.dermatologyinfo.net/arabic/chapters/chapter43.htm#التقران%20الجرابي

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً