أمراض الفصام .. الأعراض والعلاج - عقار سيتالوبرام .. الفاعلية والآثار الجانبية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أمراض الفصام .. الأعراض والعلاج - عقار (سيتالوبرام) .. الفاعلية والآثار الجانبية
رقم الإستشارة: 241597

6080 0 417

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أرجو التكرم بإفادتي حول وضع ابني الصحي، حيث إنه يبلغ من العمر 19 عاماً، وهو مقيم في كندا، حيث إنه أصبح يعاني من نوع من الرهاب الاجتماعي بحيث يخاف أن يركب في المواصلات العامة أو الجلوس في مجموعة، ولديه تصور أن الآخرين يقرأون أفكاره!

كما يشعر بنوع من الاحتقار الذاتي، ولكنه لا يشعر بذلك عندما أكون معه أو يكون مع أحد أفراد الأسرة، وقد تسبب ذلك في حدوث نوع من العصبية لديه وتوتر الأعصاب، وقد ترك الدراسة ولكنه يحب العمل.

قد عرفت أنه كان يدخن المارغوانا لمدة سنة، وأنه تأثر بذلك، وقال أنه كان يشعر بضغط على أعصابه وتوتر في دماغه منها، وقد تركها نهائياً منذ 6 أشهر، فهل للمارجوانا أثر على ما يشعر به؟ وهل يمكن أن تتغير حالته بعد مدة زمنية؟

مما زاد الأمر سوءاً أنه تعرض للسجن لعدة أشهر بسبب عصبيته داخل البيت، وقد عرضته على طبيب نفسي، وقد وصف له علاج Zayprea olezapine فهل يساعد هذا العلاج في شفائه؟ وهل له آثار جانبية، حيث إنني أشعر بالقلق الشديد عليه، حيث إنه أكبر أبنائي وأخشى أن يستمر في هذا العلاج؟

أرجو التكرم بإفادتي حول تلك الحالة، وكيف يمكن علاجها؟ وما هي مدة العلاج؟ وهل سيعود كما كان؟ وقد أخذت بيده للمسجد وأحاول أن أجمع حوله صحبة جيدة إلا أنني بسبب ظروف عملي: أسافر وأغيب عن الأسرة أكثر من 5 أشهر.

وعندي مشكلة أخرى:

نظراً لوجود اضطراب في النوم لدي، حيث إنني أحياناً أجد صعوبة في النوم وأستيقظ مبكراً مع تغير في المزاج خلال اليوم، فقد ذهبت للطبيب وحولني إلى الطبيب النفسي الذي وصف لي علاج Cetalopram 10 ملغ، ولكنني لا أحب الأدوية بشكل عام خاصة النفسية منها، فما هي دواعي استخدام هذا العلاج؟ وما هي آثار استخدامه؟ وهل هو إدماني، خاصة أنه قال لي أنه يجب أن أستخدمه مدة عام؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

جزاك الله خيراً.

بالنسبة لابنك، من الواضح أنه يُعاني من حالةٍ نفسية ذهانية، أتمنى أن يكون الطبيب في كندا قد شرحها لك، وهي تأتي تحت ما يُعرف بالأمراض البارونية الاضطهادية، ويسميها البعض الفصام، ويُعتبر الولانزبين من أفضل وأنجع العلاجات لهذا المرض، ولكن الدواء يتطلب التزاماً قاطعاً، ويجب أن لا تقل الجرعة اليومية عن 10 مليجرام في اليوم، ويفضّل أن يؤخذ هذا الدواء مساءً (هذا الدواء باهظ التكلفة، ولكنه فعال كما ذكرت).

أما بالنسبة لآثاره الجانبية فهي قليلة، ولكن يُعاب عليه أنه يزيد الوزن بصورةٍ ملحوظة لدى بعض الناس، فأرجو أن يكون ولدك أكثر حرصاً على ممارسة الرياضة والتحكم في الطعام.

لا شك أن المارجوانا تُعتبر من مسببات الفصام للأشخاص الذين لديهم استعداداً لذلك، ولكن -الحمد لله- ابنك الآن قد أقلع عنها، وهذه خطوة إيجابية طيبة، وباستمراره في العلاج سوف يكون في وضع نفسي أفضل، خاصةً وأنه يحب العمل، وهذا في حد ذاته يُعتبر من وسائل التأهل النفسي الهامة.

أما بالنسبة لك، فمن المحتمل أنك تُعاني من حالةٍ اكتئابية بسيطة، ساهم فيها انشغالك عن ابنك لدرجةٍ ما، ويُعتبر الـ Cetalopram من الأدوية الممتازةٍ جداً لإزالة الاكتئاب وتحسين النوم، والجرعة التي أعطاها لك الطبيب صغيرة جداً؛ حيث أن بعض المرضى يتناول 60 مليجرام في اليوم، فأرجو أن تأخذه على بركة الله، وربما تكون المدة التي يتطلبها العلاج هي ستة أشهر إلى سنة كما ذكر لك الطبيب.

أرجو أن أؤكد لك وبكل صدقٍ وأمانة أن هذا الدواء سليم، ولا يحمل أي سمات إدمانية، ولا يؤثر سلباً على الأعضاء الأساسية بالجسم، وبالرغم من تحفظك نحو الأدوية النفسية إلا أني أرجو أن أوضح لك أن السبب الرئيسي في الاكتئاب هو خللٌ بايلوجي لبعض المواد الكيميائية بالدماغ، ولا يمكن تصحيحه إلا بايلوجياً، أي عن طريق الأدوية، ومن هنا يصبح تناول الدواء أمراً مشروعاً ومطلوباً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر moslem

    جزاك الله خيرا دكتور محمد

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: