الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم وشد من البطن حتى الظهر، ما تشخيصكم لمشكلتي؟
رقم الإستشارة: 2416786

2769 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من ألم في بطني جهة اليمين في الأعلى، تحت القفص الصدري مباشرة، متصل للظهر، مثل الشد من البطن للظهر، مع مغص متفرق في بطني، وغازات بشكل كبير، وتجشؤ مع حرقة، وإذا جاءني الألم يكون مصحوبا بإسهال مخاطي، لاحظته يزيد إذا أكلت شيئا حارا أوعدس، أو إذا تناولت حبوب البنادول، ومع شرب القهوة.

بعض الأوقات أشرب القهوة، وآكل الطعام الحار والدهون وكل شيء ولا أشعر بالألم مما جعلني في حيرة، ما الذي يثير مشكلتي ويهيجها؟

لاحظت مرتين أنني أكلت العدس وتألمت جدا، المرة الأولى جاءني الألم فقلت قد لا يكون بسبب العدس، لكن المرة الثانية جاءني ألم أقوى لدرجة لا توصف، فتأكدت أنه لا ينفع، وأنه يزيد من مشكلتي فقررت أن آكل الأرز الأبيض المسلوق مع اللبن لكي يخف الألم، لكنني عانيت من انتفاخ ومغص مستمر لساعات، وأحيانا أنام لكي أنساه، وأستيقظ على الألم ولا يختفي تماماً، فقط يخف.

الألم متعب جداً، ويعيقني عن ممارسة أعمالي، لا أشتكي من التقيؤ، وأوقات أحس أن عندي أكثر من مشكلة، عملت تحليل جرثومة معدة ووظائف الكبد والكلى والنتيجة سلبية، فما تشخيصكم لمشكلتي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ انتصار حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

هذا الألم وصف دقيق لألم التهاب وحصوات الحويصلة المرارية، حيث إنها موجودة في المنطقة العليا من البطن جهة اليمين تحت القفص الصدري، ويمتد الألم إلى الظهر في الجهة المقابلة، ومن بين الاختبارات لذلك الألم هو عدم القدرة على أخذ نفس عميق عند الضغط باليد بمعرفة الطبيب على مكان الألم.

ويتم تشخيص حصوات والتهاب الحويصلة المرارية من خلال السونار، ومن خلال الأشعة العادية التي من الممكن أن تظهر الحصوات، ويتم تصوير المكان في وضع أمامي خلفي وجانبي، للتفريق بين حصوات المرارة وحصوات الكلى، كما يمكن فحص أنزيمات الكبد، والحل النهائي لالتهاب وحصوات المرارة هو استئصالها جراحيا، وهي عملية يتم إجراؤها بالمنظار الجراحي، ونتائجها طيبة -إن شاء الله-.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً