الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التخلص من التجاعيد في الوجه
رقم الإستشارة: 241876

6299 0 489

السؤال

السلام عليكم.
أرجوكم دلوني على نوع بشرتي (مختلطة - عادية - جافة)، مع العلم أن بشرتي بيضاء، صافية وخالية من البثور، مع وجود دهن فوق الأنف والذقن كل صباح دون المناطق الأخرى.

وكذلك أشكو من وجود تجاعيد على شكل خطوط عريضة على جبهتي وتجاعيد واضحة حول العينين بالمقارنة مع أشخاص آخرين في نفس سني، أرجوكم دلوني على كريمات تناسب بشرتي للتقليل من ظهور التجاعيد عليها بكثرة.

للإشارة أستعمل فقط الكريم الواقي (انتليوز 60+)، وبعض الماسكات الطبيعية تقريباً مرة كل 15 يوماً مكوناً من البيض والعسل أو من الحلبة والعسل، مع استعمال ماء الورد أو حليب الأطفال للتنظيف أو زيت السمسم أو زيت اللوز للدهن قبل النوم، لقد ذكرت المواد المستعملة فقط لمعرفة جدواها، وهل لها تأثير في ظهور التجاعيد؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سائلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

يصنف جلد الإنسان وفق اعتبارات عديدة، منها اللون (من واحد وهو الأبيض إلى ستة وهو الزنجي) وحسب الدهون (دهني، طبيعي، جاف) وحسب العمر ( طفولي، بالغ أو شبابي، شيخي) ومن حيث الشعر (أجرد، مشعر) ومن حيث الصحة (صحيح، مريض) ومن حيث التعرض ( مكشوف، مغطى) ويمكن الجمع بين هذه التصنيفات، فبشرتك حسب ما تذكرين هي بيضاء شابة طبيعية إلى دهنية جزئياً.

الخطوط والتجاعيد موجودة عند كل الناس حتى الأطفال، ولكن بدرجاتٍ متفاوتة، وما يزيدها عوامل، منها: التعرض لأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية لفتراتٍ طويلة، أو الحركات التي تمط البشرة كالتجفيف العنيف والتكشير المديد أو المتكرر، ولا ننسى ما للزمن من أثر على التجاعيد، وننصح باستعمال الواقيات من الضياء أياً منها من المتوفر، ونقترح دون إلزام استعمال (Spf) 20 أو أكثر، مثل الصن كير، أو ميني سول أكتيف.

كذلك ننصح باستعمال الريتينوكس (وهو من مشتقات فيتامين إي) مرة مساء كل يوم ولمدة 10 أسابيع، يمكن تكرارها، أو مستحضر ريتين إي لعدة دورات، كل منها 6 أسابيع، وذلك حسب المتوفر، فهذه المستحضرات تزيد من شباب الجلد، وتنقص التجاعيد، وتُسمى أكسير الشباب الموضعي.

أما استعمال المستحضرات المذكورة التي تحضرونها في البيت فلا نستطيع الحكم عليها؛ لأنها غير ثابتة، وكل مرة تحضر بتركيز مختلف، ولكن يوجد ما يشابهها تجارياً، مثل مستحضرات حمض الفواكه، والكوجيك أسيد، والألفاهايدروكسي أسيد... وغيرها، وكلها تُعتبر من المواد التي تعاكس الزمن وتُعيد الشباب (الشكلي) إن صح التعبير .

وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً