الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي فترة التبويض في دورة مضطربة؟
رقم الإستشارة: 2419089

2625 0 0

السؤال

السلام عليكم.

تركت حبوب منع الحمل لأحمل، ولكن لم يحصل حمل لمدة شهرين من ترك الحبوب، وخلال الشهرين تغير موعد الدورة، كانت تأتي كل 28 يوما مع الحبوب، وعند الانقطاع عن الحبوب نزلت في الشهر الأول بعد 28 والثاني 26 وهذا الشهر بعد23 يوما، أصبحت متلخبطة.

حدث جماع في اليوم 15 من الدورة، ولاحظت إفرازات مثل زلال البيض ومطاطية في اليوم 15، وحدث جماع في نفس اليوم، واستمر يومين، هل يمكن الحمل في اليوم 15؟

قرأت أن البويضة تكون في اليوم 9 مع دورة مدتها 23 يوما، ولكنني لاحظت تغيير الإفرازات وتحويلها لمطاطية في اليوم 15 فقط، أرجو الإفادة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ salma حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فعند تناول حبوب منع الحمل الثنائية الهرمون فإن الدورة الشهرية تصبح منتظمة وفي حدود 28 يوما، لكن بعد التوقف عن تناول هذه الحبوب قد لا تبقى الدورة بنفس الطول أو الانتظام، وأنصحك بتسجيل مواعيد الدورة في فترة الثلاثة أشهر القادمة للتأكد من طول الدورة عندك.

إن الإفرازات الشفافة المتمططة تدل على ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين الذي يفرز من البويضة، وكلما زاد حجم البويضة فإن هذا الهرمون يزداد، وبالتالي تزداد الإفرازات الشفافة، لذلك فإن مشاهدة الإفرازات الشفافة تدل على أن السيدة في فترة الإخصاب، لكن لا يحدد تماما يوم حدوث الإباضة، لكن وبشكل تقريبي نقول بأن الإباضة تحدث قبل 14 يوما من موعد نزول الدورة، مع هامش يومين زيادة أو نقصان.

وبما أن البويضة تبقى قابلة للإخصاب مدة 24 ساعة والحيوانات المنوية مدة 72 ساعة، فهذا يعني بأن فترة الإخصاب عندك قد استمرت لغاية يوم 15، لذلك - يا ابنتي- نعم بما أن الجماع حدث في فترة الإخصاب من الدورة فإن احتمال حدوث حمل عندك وارد، لكنه غير مضمون؛ لأن نسبة حدوث الحمل في كل شهر هي نسبة لا تتجاوز 20٪ ، وهذا في أحسن الظروف، أي حتى لو كان كل شيء طبيعيا عند الزوجين، لكن هذه النسبة هي نسبة تراكمية، أي أنها تزداد شهرا بعد شهر حتى تصل إلى 85٪ تقريبا بعد مرور سنة، وهي نسبة عالية -كما ترين- لذلك إذا لم يكن هنالك مشكلة واضحة عند أي من الزوجين، فإننا ننصح دائما بالتريث والانتظار وإعطاء فرصة لحدوث الحمل بشكل طبيعي.

نسأل الله عز وجل أن يمتعك بثوب الصحة والعافية دائما.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً