الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ارتعاش عضلات الجسم خاصة في وقت الاسترخاء!
رقم الإستشارة: 2420879

6466 0 0

السؤال

السلام عليكم

أعاني من ارتعاش عضلات الجسم كاملة بشكل مستمر خاصة في وقت الاسترخاء.

أحيانا الذراع اليمنى وأحيانا اليسرى، وبعض الأوقات الفخذ وعضلات الصدر، وأحيانا قليلة عضلات الشفة، عبارة عن نبضات لا إرادية.

ولا أدري ما الحل؟ ذهبت إلى طبيب باطنية وعملت جميع التحاليل اللازمة من صوديوم كالسيوم، ووظائف الكلى والكبد والدهون، وكل شيء -الحمد لله- على ما يرام وأعطاني مكمل سنتروم سلفر، راجعت دكتور المخ والأعصاب، وأفاد بأن السبب هو التوتر وكثرة التفكير، مع العلم بأني لست متوترا، ولكني طبيعي، وأعطاني مكمل أوميجا.

والآن لي 4 أشهر ولا تزال الحالة موجودة، تزيد وتنقص في بعض الأحيان.

مع العلم بأني قبل 6 أشهر اكتشفت أن لدي سكرا، والتراكمي لا يزيد عن 7 ، وآخذ حبوب فورميت اكس ار 750 حبتين يوميا، ونيوروبيون أيضا.

أرجو المساعدة، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مازن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالحركة الزائدة في عضلات الجسم المختلفة تسمى muscle twitching وتسمى كذلك muscle fasciculation وهي في الغالب مرتبطة بالإرهاق البدني والعضلي ومرتبطة بحالة من التوتر والقلق، كذلك فإن التعود على تناول الكثير من القهوة وبالتالي زيادة كمية الكافيين التي يتم تناولها قد يؤدي إلى اهتزاز عضلات الجسم المختلفة.

ولذلك من المهم تجنب الإرهاق البدني، وتجنب التوتر والقلق، والعمل على تجنب السهر، وأخذ قسط كاف من النوم للحصول على المسكنات التي تفرز ليلا من الجسم، وللحصول على هرمون ميلاتونين الذي يفرز ليلا عند التوجه للنوم من خلال إطفاء الأنوار، مع التعود على أذكار المساء، ودعاء ما قبل النوم، وشيء من القرآن.

مع التعود على الاستحمام بالماء الدافئ، وذلك بتبريد الماء بشكل تدريجي لكي يتعود الجسم على برودة الماء ثم استكمال الاستحمام بالماء البارد؛ لأنه ينشط عضلات الجسم المختلفة ويقلل من توترها.

ومن المعروف أن نقص vitamin D ونقص فيتامين B12 ونقص الكالسيوم والمغنسيوم يؤدي إلى توتر العضلات، وإلى الكثير من الآلام في المفاصل والعظام، ولذلك يمكنك أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، والتي تساعد في تعويض النقص الشديد في مستوى فيتامين D، ويمكنك بعد ذلك تناول كبسولات فيتامين D سواء الجرعة اليومية 1000 وحدة يومية، أو الأسبوعية 500000، وهذا يساعد في مد الجسم بالاحتياج اليومي من الفيتامين الضروري لسلامة العظام والمفاصل والأربطة، وبالتالي يقلل من التوتر والتقلص العضلي.

مع الحرص على تناول مكملات غذائية مثل حبوب المغنسيوم 500 مج، وحبوب الكالسيوم 500 مج، وهي موجودة في محلات المكملات الغذائية، وذلك لمدة شهرين أو أكثر والتي تساعد على ضبط العمليات الحيوية؛ لأن عمل فيتامين D لا يكتمل عمله إلا في وجود الكالسيوم والمغنسيوم.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً