الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

زادت علي الضغوط النفسية والأسرية بسبب بعد زوجي عني، ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2422150

2441 0 0

السؤال

السلام عليكم

جزيتم خيرا على كل شيء تفعلونه.

أنا متزوجة تقريبا منذ 4 سنوات، رفضت هذا الزواج كثيرا من دون سبب، بعدها اكتشفت أنني مصابة بالعين، وهي السبب، ولا زلت مريضة، مع العلم زوجي مسافر لم يأت إلا مرتين، ويبقي معي في كل مرة شهرا، وعندي ولد يعيش مع أهلي، والضغوطات كثيرة علي.

ابتعدت عن زوجي هذه الآونة ولا أتكلم معه، وهو مل مني وبدأ يبتعد، ويصعب علي الاتصال به كثيرا، وأخذ مني موقفا، فلم يعد يهتم بي مثل السابق، ولا يكلمني، وإن راسلته يجيبني بعد يوم.

تعبت جدا من ناحية أهلي، يضغطون علي، ومن ناحية أخرى هو ليس بجانبي، ومن ناحية نفسيتي التي تتألم ولا أتعالج، بصراحة هذا عيبي الوحيد، فإذا بدأت العلاج أوقفه بعد أيام.

لا أجد أحدا يفهمني أبدا، ماذا أفعل، وهل يمكن أن يستمر المرض معي طيلة هذه السنوات؟

مع العلم أن زوجي عندما جاء في المرتين السابقتين كنت سعيدة معه وبخير، لكن إذا ذهب أرجع لحالتي الأولى.

أرجو الإفادة فقد تعبت، وهو لا يفهم شيئا من وضعي، ولا أستطيع التعبير أساسا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم بسام حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

مرحبا بك في موقعنا، وكان الله في عونك، ومما أحب أن أشير به عليك.

- الأعراض التي ظهرت لديك قد يكون لها أكثر من سبب، وتحتاجين إلى الذهاب إلى طبيب نفسي حتى ينظر في حالتك الصحية، وخاصة أنك ذكرت انك تكونين في حالة حسنة عند مجي زوجك إليك، وهذا قد يكون أن لديك قلق أو اكتئاب، وابحثي مع زوجك عن الكيفية التي يكون معك باستمرار.

- وأما مسألة أنك مصابة بالعين فهناك احتمال وارد، ولهذا وحتى الخلاص منه يمكن أخذ الرقية الشرعية التي أدلك عليها وهي:

* تقرئين الفاتحة عدة مرات ثم النفث على اليد والمسح على الجسد ومكان الألم.

* قراءة الفاتحة وآية الكرسي والمعوذات، والآيات التي فيها ذكر الحسد سبع مرات تقرأ على ماء ويشرب؛ ويمكن أن تغتسلي به؛ بشرط أن لايسقط في مكان النجاسات؛ لأن فيه ذكر الله.

* يقرأ في البيت سورة البقرة كل يوم أو على الأقل كل ثلاثة أيام؛ ويمكن يستمع للبقرة من صوت أي قارئ، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: "اقرؤوا سورة البقرة، فإن أخذها بركة، وتركها حسرة، ولا يستطيعها البطلة"، قال معاوية: بلغني أن البطلة السحرة"، رواه مسلم برقم: 804.

* يؤخذ عسل طبيعي ويقرأ عليه سورة الفاتحة وأية الكرسي والمعوذات سبع مرات؛ ثم يؤكل منه.

- ومن الرقية التي يمكن أن ننصح بها يؤخذ قليل من الماء ويضاف إليه ملح؛ وأوراق سدر مطحونة؛ ثم يقرأ عليه:

- الفاتحه سبع مرات.

- آية الكرسي سبع مرات.

- أول خمس آيات من سورة البقرة سبع مرات.

- سورة الكافرون سبع مرات.

- سورة الإخلاص سبع مرات.

- سورة الفلق سبع مرات.

- سورة الناس سبع مرات.

- آيات الحسد.

ثم يشرب منه قليلا، ويغتسل به بعد أن يوضع في الثلاجة ليكون باردا -إن أمكن ولم يكن هناك ضرر- ويُغتسل به عدة مرات حتى يكاد ينتهي، ثم ما تبقى لا يرمى في الحمام، بل يكب في مكان طاهر.

- ويمكن يقرأ ما سبق ذكره على زيت زيتون طبيعي ويدهن به سائر الجسد ما عدا باطن القدمين، وهذا الزيت مع الرقية الشرعية له تأثيره العجيب في الخلاص من العين -بإذن الله تعالى-.

- وأخيراً أتمنى أن تعطي نفسك دفعة كبيرة من التفاؤل واليقين بالله والأمل في تحسن حالتك، فحافظي على الصلاة في وقتها، ودوامي على قراءة أذكار الصباح والمساء، وعليك بقراءة القرآن، وكثر الذكر والاستغفار -وبإذن الله- يذهب عنك ما تجدين من ضيق وتعب.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً