أجتهد كثيرا في دراستي ولكن النتيجة عكسية فماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أجتهد كثيرا في دراستي ولكن النتيجة عكسية، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2427583

1479 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا طالب، عمري 21 سنة، أدرس في كلية التجارة الإنجليزية جامعة عين شمس، ملتزم دينياً، وبار بأبي وأمي والحمد لله، أجتهد في دراستي كثيراً، دخلت الكلية ولكن كان حلمي في الطب البشري، وكنت في حالة نفسية صعبة جداً فأثرت علي هذه النفسية في السنة الأولى، وطلعت منها بتقدير جيد، وشعرت بالندم كثيراً، وأخذت قرارا بأن أجتهد وأنتبه لمذاكرتي جيداً كي أحصل على تقدير عال وأرضى بما قسمه الله لي.

في السنة الثانية ارتفع تقديري إلى جيد جدا، وكنت أذاكر وأجتهد كثيراً جداً، وكنت أحب مادة مُعينة (الاقتصاد) وكُنت أشرحها لدفعتي؛ لأني كنت متميزا في شرحها، وكانوا يستفيدون مني، وعملت ملازم للمذاكرة حتى أصبحت مشهوراً بين زملائي، ولكن هذا ليس هدفي، ولكن لأبين لكم أنني كنت مجتهدا فيها وفاهمها بكل سهولة، ولكن كنت لا أحصل فيها على تقدير عال وما زلت هذه المشكلة معي، وشككت أنها حسد، وداومت على قراءة الأذكار وخاصة أنني أواظب على قيام الليل دائماً بفضل الله تعالى، والطلاب الذين أشرح لهم يحصلون على معدل أعلى مني فى هذه المادة، وأنا أحس بالقهر الشديد وأنفجر من البكاء لإحساسي بالظلم خاصة في هذه المادة طوال سنين الدراسة فأنا أجتهد كثيراً وأنظم وقتي جيداً ولكن تقديري الآن في السنة الثالثة الفصل الأول لا يرتفع عن جيد جداً، وكثير من زملائي أعرفهم جيداً لا يبذلون مثل ما أبذل ويحصلون على معدل أعلى مني، ليس حقدا أو حسدا لهم، ولكني أتمنى لهم التوفيق دائماً ولكن تصعُب علي نفسي، ومجهودي الذي يأتي دون ما أطمح إليه.

وبدأت أشعر بالإحباط واليأس لا أعرف لماذا، فهل هذا من العدل؟ الأمر غير متعلق بطريقة مذاكرة أو تقسيم الوقت، أريد فقط أن أعرف لماذا يحصل لي كل هذا؟ أنا أعرف جيداً ماذا فعلت فى امتحاناتي ورغم ذلك لا أحصل على المعدل المطلوب، وغيري لا أراه في المحاضرات ودائماً على القهاوي ويعيش حياته الاجتماعية والترفهية ويحصل في النهاية على معدل أعلى مني فهذا يُحبطني كثيراً.

أنا نفسياً متعب جداً، وأبكي دوماً، أنا لا أريد سوى الراحة النفسية والأمل من جديد، كل سعادتي مرتبطة بدراستي لأني أعرف أنها مستقبلي، وأيضاً ملتزم فى ديني وأعمل ما علي، أريد منكم كلاما غير روتيني، ولا أسمعه وأقرأه كثيراً، أريد الحل؛ لأني تعبت من سماع وقراءة الكلام، ضعف وزني كثيرا، ونظري ضعف جداً من الحزن، فبماذا تنصحوني؟

وشكراً لكم مقدماً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mustafa حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك ابننا الفاضل في موقعك، ونحن سعداء بهذه الاستشارة التي وصلتنا من طالب مجد ملتزم دينياً بار بوالديه، مجتهد في دراسته، وهذه عناصر النجاح نسأل الله أن يكتب لك السعادة والفلاح، ونسأل الله أن يصلح الأحوال وأن يحقق لك ولنا في طاعته السعاد والآمال.

مثلك لا يكتب له كلام عادي فأنت ولله الحمد متميز، ونسأل الله أن يديم عليك النعم، وما يحصل من الدرجات المتدنية في المادة ما ينبغي أن يكون مصدر إزعاج بالنسبة لك، فنيل الدرجات شيء وأيضاً استيعاب المادة شيء آخر، وهذا يذكرني بأحد الزملاء الذي كان يقرأ أضعاف ما نفعل وكان يجتهد اجتهاداً عظيماً، بل لا أبالغ إن قلت هذا الزميل كان يصل لتفاصيل ودقائق ربما تخفى على بعض الاساتذة من شدة اجتهاده ورجوعه إلى المراجع وتبحره وتعمقه، وكان فعلاً لا يحرز درجات عالية، إن نيل الدرجات مختلف، فهذا ناحية لا ينبغي أن تجعلها مقياسا، لأن المقياس فعلاً هو في فهم المادة، وفي استيعاب المادة وفي حب المادة، وفي حب المجال، والحمد لله جيد جداً مستوى يؤهلك إلى المواصلة في الماجستير والدراسات العليا وعندها ستظهر ما عندك من مواهب وما عندك من قدرات، هذه هي النقطة الأولى.

أما النقطة الثانية فما ينبغي أن تقارن نفسك مع الآخرين، فالإنسان عليه أن يسعى وليس عليه إدراك النجاح، لأن النجاح من ربنا الفتاح، ونحن علينا أن نرضى بما يقدره سبحانه وتعالى، فالإنسان عليه أن يسعى ويبذل الأسباب ثم يتوكل على الكريم الوهاب، ثم يرضى بما يقدره الله تبارك وتعالى.

النقطة الثالثة: قد يكون هناك فعلاً ما يستحق المداومة على الرقية الشرعية، والأذكار والحمد لله أنت تواصل تواصل في هذا الاتجاه، بقي أن ننبه إلى أمر أيضاً مهم، نحن نشكر لك اهتمامك وشرحك للزملاء، لكن أرجو أن تدرك أن كثير ممن يشرح لزملائه يكون ذلك على حساب جدوله ومذاكرته وتفوقه في المواد الأخرى، لأنك ستشرح لهم يعني الآن الإنسان لما يذاكر يذاكر ما يحتاج مذاكرته، لكن لما يشرح للناس يشرح لهم ما يحتاجون إليه، وبالتالي برغم هذا الخير والأجر الذي نسأل الله أن يكتبه لك، إلا أن هذا قطعاً سيؤثر على مستواك، وعلى دراستك، وعلى تركيزك، وقطعاً أنت تجد نفسك تشرح الواضح توضح لهم الواضح، ولا تجد وقتا لتوضح لنفسك الغامض الذي ينبغي أن تعطيه مزيدا من الوقت ومزيدا من الاهتمام، ثم إننا نرشدك أيضاً إلى ضرورة مراجعة أساتذة المادة، يعني لو وجدت مدرسا بعد الامتحان ليحلل لك الإجابة، لأن بعض الطلاب يعني كما عهدناهم ونحن ندرس يجيب كلاما كثيرا جداً وهو غير مطلوب هو صحيح لكن غير مطلوب، والمدرس لما يصحح الإجابة يصحح حسب العناصر، فقد يكتب طالب خمسة أسطر وينال الدرجة الكاملة، ويكتب آخر صفحتين أو ثلاثة ولا ينال الدرجة الكاملة، رغم أن ما كتبه صحيح، إلا أن الذي كتبه هذا عندما يوزع إلى عناصر لا يبلغ تلك العناصر، فمهم جداً المحاور التي تجعل لها الإجابة.

ولذلك نوصيك بالتركيز في المذاكرة، ثم بعدم التركيز على مادة واحدة وإعطاء بقية المواد حقها، وحتى هذه المادة ينبغي أن تفرق بين المهم والأهم، وتركز على العناصر الأساسية في المادة وفي الإجابة، أرجو أن تراجع الأساتذة في إجاباتك، وتسمع رأيهم وجهة نظرهم، واحرص دائماً على أن تعرض الإجابة التي يريدها المدرسة، يريدها الأستاذ، وبالتالي التركيز ينبغي أن يكون على حضور المحاضرات، وسماع النقاط المهمة التي تشعر أن المدرس ركز عليها.

أخيراً: لا تنزعج مما يحصل، ولا تشغل نفسك به، فإن اهتمامك الزائد بهذا الأمر واغتمامك لأن فلانا وفلانا تفوقوا وأحرزوا درجات هذا يشغلك عن المعالي، ويملأ نفسك بما يشبه الحقد ونحن لا نريد للمتميزين أمثالك أن يفكروا بهذه الطريقة، وأعلم أن القضية ليست قضية شهادة وتفوق، لكنها قضية فهم للمواد وفهم لما يدرسه الإنسان، وإلا هل بليت البشرية أو تأخرنا إلا يوم أصبح الهدف من التعليم تجاريا، حتى بعض العلماء الظرفاء -الشيخ محمد الأمين الشنقيطي صاحب أضواء البيان- الطلاب سألوه في الجامعة عن شهادة الزور وكانوا في الاختبارات، قال لهم: ملاطفاً ممازحاً ستأخذوها بعد أيام، يقصد الشهادة الجامعية، لأن من الطلاب من يحرز درجات عالية، لكن هو ما درس إلا ما يأتي في الاختبار، لم يدرس ليتعلم، فأنت ولله الحمد حبك لمادة الاقتصاد يبشرنا إن شاء الله برجل اقتصادي يكون فيه النفع لبلده ولأمته، وهذا لا يحدث إلا إذا تعمق الإنسان في المادة وأحبها واستوعبها وحرص عليها وتبحر فيها وتوسع فيها، لكن لما نأتي للاختبار نحن بحاجة لإجابة مركزه، إجابة معاصرة فيها عناصر وهذا ما ننصحك به.

ونتمنى أن يكون في هذا الكلام الذي وصلك ما يجب لك الراحة النفسية والطمأنينة والرضى بقضاء الله وقدره، ونبشرك بأن المتدين البار بوالديه المجتهد في دراسته سينال الخير، فكن سليم الصدر، وتمن الخير لنفسك وللآخرين، واستمر على ما أنت عليه من البر والطاعة لله تبارك وتعالى وأبشر بالخير، واعلم أن تأخر النجاح أحياناً قلة الدرجات أحياناً ينبغي أن تكون دافعاً لك للمزيد من الترتيب لجدول المذاكرة، ولمزيد من الاجتهاد، ولمزيد من الحرص على الفهم، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يرزقك حسن القصد وحسن الفهم، وأن يلهمك السداد والرشاد.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله تبارك وتعالى، ونسأل الله أن يبلغنا وإياك رمضان وأن يعيننا على صيامه والقيام، وأن يرفع الغمة عن الأمة والبلية عن البشرية وأن يخرج الدنيا مما هي فيه، ولا مخرج لها إلا بالطاعة لله، نسأل الله أن يجعلنا وإياك ممن إذا أعطي شكر وإذا ابتلي صبر، وإذا أذنب استغفر... وبارك الله فيك ومرحباً بك في موقعك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: