الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الأرق المزمن والقلق من حالة الأرق .. ما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2430951

1269 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من مشكلة الأرق الدائم منذ حوالي أكثر من عامين ونصف، في البداية ستة شهور لم أنم مطلقا وبعدها في كل أسبوع كنت أنام فقط ساعتين، والكل يستغرب من حالتي، وفي الحقيقة بدأت قصة الأرق عندي منذ ثلاث سنوات، وضعت مادة على شعري اسمها الكيباتين بقصد التسبيل، وبعدها بمدة قصيرة بدأ شعري يتساقط بطريقة غير معقولة وحزنت جدا، وخفت أن أفقد كل شعري، كنت أبكي دائما، ودخلت في حالة اكتئاب شديدة بسبب شعري، وبعد حوالي خمسة أشهر على هذه الحالة بدأت معي مشكلة الأرق حيث لم أستطع أن أنام أبدا.

راجعت أطباء نفسيين وأعطوني أدوية للاكتئاب ولم أستفد، وبعد مرور هذه المدة حوالي السنتين ونصف نسيت قصة شعري فتحسن، ولكن الأرق ما زال، وهذا الأرق يسبب لي القلق والتوتر الشديد، ولا أستطيع النوم أبدا لدرجة أنني أعاني منذ شهرين من آلام وحرقة في كامل جانبي الأيسر قلبي ويدي وظهري، أنا خائفة جدا في هذا العمر أن أصاب بمرض ما بسبب هذه المشكلة، وآخر طبيب أعطاني (زاناكس) ولكن لا أحب أن آخذه لأنه يسبب التعود، ودواء آخر منوم اسمه (دورميكوم) أيضا يسبب التعود، فهل بإماكانكم أن تصفوا لي دواء يساعدني لا يسبب لي الإدمان وليس له تأثيرات جانبية خطيرة؟

علما أني لم أعد أطيق الحياة بسبب الأرق، وأعاني دائما من صداع وألم وثقل في العينين، وبالإضافة مجددا لآلام صدري ويدي وظهري بسبب الأرق، حيث عملت أيضا تخطيطا لقلبي فكان سليما، وأيضا ضغط الدم سليم.

هذه المشكلة أثرت على كل نشاطات حياتي، فلا أستطيع أن أقرأ حتى كتابا رغم أن هوايتي كانت القراءة، طبعا أنا لا أعمل.

شكرا سلفا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Eva حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

علاج الأرق المزمن مع العلاج الدوائي هناك أشياء يجب أن تفعليها:
أولاً: يجب أن تنامي في ساعة مُحددة ليلاً، ولا تنامي إلَّا إذا شعرت بالنعاس الشديد، وحاولي ألَّا تأخذي معك مشاكل اليوم إلى الفراش، وإن لم تستطيعي النوم بعد فترة انهضي من الفراش وافعلي شيئًا مُسلِّيًا كالاستماع إلى الراديو أو التليفزيون، ولا ترجعي إلى الفراش مرة أخرى إلَّا عندما تنعسين.

الشيء الثاني: يجب التوقف من تناول كل المنبهات بالذات الشاي والقهوة ليلاً، لأنها لا تُساعد في النوم.

تجنبي الوجبات الثقيلة ليلاً، تجنبي التمارين العنيفة أيضًا ليلاً. والشيء الآخر: تجنبي نوم النهار التعويضي، كثير من الناس عندما لا ينامون في الليل ينامون في النهار، وطبعًا نوم النهار لا يعوض نوم الليل، ولكن يؤدي إلى الأرق وبالتالي لا يشعر الإنسان بأنه نام النوم الكافي.

من العلاجات المساعدة جدًّا الآن التي لا تُسبب الإدمان – أختي الكريمة – دواء يُعرف علميًا باسم (ميرتازبين) ويعرف تجاريًا باسم (ريمارون)، 15 مليجرام، حبة ليلاً، وتستمري في تناوله من شهر إلى ثلاثة أشهر حتى ينتظم النوم، وهو لا يُسبب أي إدمان أو تعود بإذن الله، وآثاره الجانبية الأخرى قليلة جدًّا.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً