الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هو أنفع دواء للتخلص من الهلع والخوف؟
رقم الإستشارة: 2431646

1772 0 0

السؤال

السلام عليكم

الدكتور الفاضل/ محمد عبد العليم، أنا صاحب الاستشارة 2429289 وقبل أن أطرح سؤالي أتمنى منك أن يتسع صدرك لي، وأن لا تنزعج من كثرة أسئلتي.

أنا اليوم في اليوم التاسع من تناول الزولفت بجرعة 100 mg، وكما قلت لي بعد شهر من هذا سأرفعها إلى 150 mg، وسؤالي: بحسب خبرتك متى سيبدأ يظهر علي مفعول الدواء؟ طبعاً بحسب حالتي التي شرحتها لك، وهل التأثير سيبدأ من هذه الجرعة أم من جرعة 150.

أرجو أن لا تستغرب من سؤالي هذا، فأنا أحلم أن يأتي اليوم الذي أستطيع الخروج فيه مع ابنتي الصغيرة، وقد قرأت أن الزولفت قد يسبب اضطراباً في نظم القلب -والحمد لله- لغاية اليوم لم أشعر بأي مشكلة سوى زيادة الشهية للطعام، وهذا مسيطر عليه إن شاء الله، لكن هل من الممكن أن يحدث هذا الاضطراب في نظم القلب عندما أصل إلى جرعة 150؟

أخيراً قرأت عن دواء اسمه سبرالكس، ما رأيك أنت بهذا الدواء؟ وهل هو أنجع لحالتي من الزولفت؟ أي هل تنصحني بالتغيير إلى السبرالكس؟

لك مني فائق الشكر والاحترام، وأكرر اعتذاري منكم لكثرة طرحي للأسئلة، وجزاكم الله عني خير جزاء المحسنين.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وأنا سعيد جدًّا بمشاركاتك، مشاركاتك هذه إثراء للشبكة، فبارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، ولا تتحرّج أبدًا في التواصل في أي وقت.

أنا أريدك أن تطمئن حقًّا وحقيقة، لأننا نحرص تمامًا على سلامة الدواء، والسيرترالين يُعطى حتى لمرضى القلب، فأرجو – أخي الكريم – أن تطمئن من حيث سلامة الزولفت.

بالنسبة للفعالية: الفعالية تتفاوت من إنسانٍ إلى آخر، هنالك بعض الناس تبدأ الفعالية لديهم بعد أسبوعين، وهذه أقصر مدة ممكنة، بعض الناس تبدأ الفعالية على جرعات كبيرة (مائة وخمسين مليجرامًا) أو (مائتين مليجرام) في اليوم، والإنسان لا يصل لهذه الجرعة إلَّا بعد شهرين مثلاً من بداية العلاج.

هنالك تفاوت، لكن نقول بصفة عامّة: إن كل من يلتزم بالدواء ويصبر عليه ليتمَّ البناء الكيميائي الصحيح سوف يجني فائدة من هذا الدواء في نهاية الأمر، وأنا لا أريدك أن تكون في حالة استنفار تام مع نفسك لتعرف اللحظة التي انطلق فيها الدواء وبدأت فعاليته، هذا الأمر ليس صحيحًا، لأنك ستكون متوقِّعًا لشيء من الصعب جدًّا التنبؤ به، فتوكل على الله، تناول الدواء بالطريقة والجرعة التي ذكرناها، وأنا أتوقع حقيقة أنك سوف تستفيد منه، وفوق ذلك اسأل الله تعالى أن ينفعك به.

أرجع مرة أخرى لموضوع اضطراب في نظم القلب: هذا الكلام ليس صحيحًا – أخي الكريم – إلَّا إذا كانت الجرعات جرعات سمِّيّة كبيرة، والإنسان أصلاً لديه قابلية لأمراض القلب، لكن نحن نقول وانتهاجًا لمبدأ التحوط والسلامة: كل إنسانٍ يتناول أي أدوية يجب أن يجري فحوصات طبيّة على الأقل مرة كل ستة أشهر، الفحوصات العامة (التأكد من نسبة السكر – الدهنيات – تخطيط القلب – مستوى فيتامين د، وظائف الغدة الدرقية ...)، فهذه الفحوصات العامّة مهمّة، وهي شرط حقيقة من شروط الانضباط الصحي والطبي السليم.

بالنسبة للسبرالكس: طبعًا هو دواء ممتاز، دواء رائع، وهو حقيقة قريبٌ من الزولفت، وقريبٌ من الزيروكسات، وأعتقد أن الزولفت سيكون أنسب لحالتك، فلا تستعجل أبدًا للانتقال للسبرالكس، لا أعتقد أن في حالته سوف يكون هنالك شيئًا يُميّزه أكثر من السيرترالين – أو الزولفت – والأمر إن شاء الله تعالى في متناولك، نِعَمَ الله تعالى علينا كثيرة وعظيمة، والآن أصبحت الأدوية متوفرة، والطرق العلاجية أصبحت كثيرة جدًّا، وأنا حقيقة بجانب تناول الدواء أرجو أن يكون نمط حياتك إيجابي، وأنصحك كثيرًا وأؤكد على ذلك بحسن إدارة الوقت، وممارسة الرياضة، وقطعًا صلة الرحم، والتواصل الاجتماعي، والصلاة في وقتها، هذه كلها مُحفّزات علاجية كبيرة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وكل عام وأنتم بخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: