الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أقلق من الأدوية وأعاني من رهاب الخلاء
رقم الإستشارة: 2433848

348 0 0

السؤال

السلام عليكم.

هل هناك خطوات لعلاج رهاب الخلاء؟ لأني أقلق من الأدوية لما قرأته عنها بأنها قد تسبب نزيفا هضميا أو دماغيا، خاصة وأن لدي التهاب معدة مزمن.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كنت تقصد برهاب الخلاء الخوف في الأماكن المفتوحة والأماكن المزعجة أو الأماكن المزدحمة كالأسواق مثلاً والتجمعات، وفي هذه الحالة -أخي الكريم- العلاج هو سلوكي ودوائي في ذات الوقت، والرهاب أي كان نوعه يتم علاجه بالتجاهل، يتم علاجه بالتعرض بمعنى أن تعرض نفسك لمصدر الرهاب باستمرار دون التجنب والابتعاد، هذا يؤدي إلى شعور مكثف جداً بالقلق، والخوف، ولكن حين تستمر في هذا التعرض أو التعريض يبدأ المنحنى في الانخفاض ليصل إلى درجة الاستواء وبعد ذلك يبدأ المنحنى في النزول وأقصد بذلك منحنى الخوف حتى ينحصر تماماً.

التجاهل مهم جداً، التعرض مهم جداً، وتكثيف الأنشطة الحياتية بصفة عامة أيضاً يرفع من الكفاءة النفسية لعلاج جميع أنواع الرهاب، الانخراط في رياضة جماعية، انخراط في عمل اجتماعي طوعي، خيري، أو دعوي أي شيء من هذا القبيل يفيدك كثيراً، أيضاً من المهم جداً أن تطور نفسك على المستوى المهني، وتتواصل مع زملائك، صلاة الجماعة أيضاً ترفع الكفاءة النفسية كثيراً، تمارين الاسترخاء أرجو أن تطبقها أيضاً بكثافة فهي مفيدة جداً، يوجد الكثير من البرامج الاسترخاء على اليوتيوب فأرجو أن تطبقها وأن تحرص عليها، وأسأل الله تعالى أن ينفعك بها.

أخي الكريم: العلاج الدوائي لا تتهيبه فالنزيف الهضمي قد يحصل لكنه نادر ونادر جداً، ويحدث مع الجرعات الكبرى، أما النزيف الدماغي فهو ليس مرتبط أبداً بالأدوية المضادة للمخاوف، إنما بعض الأدوية التي تستعمل في علاج الأمراض الذهانية قد تكون مرتبطة في حالات نادرة بالنزف الدماغي وهذا يكون لدى كبار السن، أنا أعتقد أن عقار سيرترالين والذي يسمى زوالفت بجرعة حتى تصل إلى 100 مليجرام سيكون جيداً جداً بالنسبة لك، لكن -يا أخي- حتى تطمئن أكثر اذهب وقابل الطبيب النفسي من أجل المزيد من التدعيم النفسي والتوجيهات السلوكية، وكذلك لتحسن قناعتك بأهمية الدواء وسلامته.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: