الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معلومات عن الليف الرحمي
رقم الإستشارة: 243742

12057 0 439

السؤال

ما هو الليف الرحمي؟ وما أسبابه؟ وما هي أعراضه؟ وهل انتفاخ البطن الدائم من ضمن الأعراض؟ وما طرق علاجه؟ وما مدى خطورته؟

هل من احتمال لعودته بعد علاجه؟ وهل يمكن أن تصاب به الفناة غير المتزوجة؟ وهل من تأثير عليها مستقبلاً عند الزواج؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Huda حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ألياف الرحم هي أمراض حميدة تتكون داخل جدار الرحم، وتتحول فيها أنسجة الرحم العضلية إلى أنسجة رابطة في أي مكان من الرحم، وغالباً ما تظهر بعد سن 35 عاماً، ومن النادر ظهورها قبل سن العشرين وبعد سن اليأس، وقد تظهر عند المتزوجة والغير متزوجة.

أسباب التليف غير معروفة حتى الآن، ولكن يُعتقد أنها نتيجة تأثير هرمون الاستروجين على أنسجة الرحم.

أما بالنسبة للأعراض، فغالباً لا تسبب أي مشاكل صحية، والنسبة العالية من الألياف لا تعطي أية أعراض في المراحل الأولى، ولكن قد تؤدي كبر حجمها وموقعها بالرحم لبعض المشاكل عند بعض النساء، مثل زيادة كبيرة بالطمث وزيادة بالأيام وبكمية النزيف، وبسبب النزيف ممكن أن يؤدي لفقر الدم، وكذلك آلام بأسفل البطن أو الظهر، وألم عند الجماع، والألياف الكبيرة قد تؤدي إلى كثرة التبول، والإمساك المزمن، وكبر حجم البطن، وقد يصل أحياناً إلى حجم الحمل بالشهر الخامس.

يتم التشخيص بعمل أشعة الموجات الصوتية للبطن، وأما العلاج فإذا لم تكن هناك أعراض فلا حاجة له، وعندما تسبب ألياف الرحم أعراضاً يكون العلاج بالأدوية من المسكنات للألم وحبوب منع الحمل، أو بعض الهرمونات، وفي حالة عدم الاستجابة لذلك يتم إزالة ألياف الرحم فقط جراحياً عن طريق فتح البطن أو المنظار، أو إزالة الرحم تماماً، وهذا يعتمد على أمور عديدة، مثل: السن، والأعراض، والحجم، وعدد الألياف، وهل سبق لها الإنجاب أم لا؟

من الممكن أن يؤثر التليف على الإنجاب عند المرأة، ولكن يعتمد على مكان التليف من الرحم، ومن الممكن كذلك أن يؤدي إلى الإجهاض والولادة المبكرة .

من الممكن أن تظهر الألياف مرةً أخرى في الرحم بعد استئصالها، ولكن هذا يأخذ فترة من الزمن.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: