الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التهابات الغدد العرقية الإبطية القيحي
رقم الإستشارة: 244210

55228 0 673

السؤال

السلام عليكم.
أعاني من ألم تحت الإبط، وأحياناً تتكون أورام صغيرة مؤلمة جداً في الجهتين الإبط الأيمن والأيسر، وتستمر لمدة يومين غالباً قبل الدورة، أو عندما أتعرض للبرد أو لجو شديد الحرارة، ويوجد أوقات تأتي بدون تورم، وعلى فترات متباعدة، ويقولون لي هذه الغدد العرقية؛ لأن أول مرة حدث لي ذلك كان بسبب استعمال كريم للعرق، وبعد إزالة الشعر.
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Hoda حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

1- هذا الوصف لما تعانين منه هو التهاب الغدد العرقية الإبطية القيحي ويسمى (Hideradenitis suppurativa) ويسمى بالعامية بعروس الإبط.

2- هذا المرض أو التظاهرة قد يكون أحادي الجانب وهو الأسلم والأسهل في العلاج، وقد يكون معمما على الإبطين والمغبنين (أي طوية اتصال الفخذ بالجذع) وعندها يكون ناكسا ومعنداً، وقد لا يستجيب لأغلب العلاجات إلا مؤقتا ما عدا الجراحة.

3- ومما يجب هو عمل مزرعة، ولكن ليس عند أو مع أو بعد تناول المضاد الحيوي، لأن المضاد الحيوي يعطي نتيجة خاطئة في المزرعة لعدم نمو الجراثيم التي ثبطها المضاد الحيوي، كما يجب أخذ هذا المضاد الحيوي لفترة كافية لإنهاء الالتهاب تماماً، وليس تحسينه، ويفضل الاستمرار به لعدة أيام بعد الشفاء السريري.

4- إن عدم الانتظام بأخذ المضاد الحيوي أو أخذ المضاد الحيوي غير المناسب ولو بكميات كبيرة ولمدة طويلة، أو أخذ المضاد الحيوي المناسب ولكن بجرعة غير مناسبة أو لمدة غير مناسبة؛ كل ذلك يعتبر من أسباب فشل العلاج.

5- ومن الإجراءات اللازمة التفكير بالعوامل المهيئة الموضعية وتجنبها، مثل استعمال التنظيف العنيف أو الفرك أو الدلك بقوة، أو استعمال مزيلات العرق التي تدلك الجلد بالكرة المنزلقة، أو الحلاقة غير النظيفة الراضة، أو الاحتكاك الموضعي كما في يد النجار التي تستعمل المنشار، أو غيرها من الأسباب التي واحدة أو أكثر منها قد تؤدي لعودة المرض ونكسه وعدم فاعلية الدواء.

6- يجب استعمال الصابون للغسل اليومي بلطف واعتدال، ودون المبالغة في الدلك (سياتل أو سيبا ميد ليكويد كلينزر) حتى بعد التحسن يعتبر من العوامل الواقية من رجوع المرض.

7- ما يساعد المضادات الحيوية عن طريق الفم هو استعمال المضادات الحيوية الموضعية على شكل كريم (فيوسيدين أو باكتروبان) أو لوشن (اريثرومايسين أو كليندامايسين).

8- هناك العلاج الجراحي الذي يستأصل أو يخرب هذه الغدد.

9- ويمكن البدء بدورة علاجية كورس (روأكيوتين) تحت إشراف طبي، فلربما أفاد وأغنى عن الجراحة والمضادات الحيوية، ويعطى في كامل الدورة ما يعادل 120 مغ لكل كغ من وزن المريض.

باختصار فتشي عن السبب وتجنبيه واغسلي بالماء والصابون واستعملي المضاد الحيوي الموضعي وازرعي قبل المضادات واستعملي المضاد المناسب بالطريقة المناسبة للمدة المناسبة بالجرعة المناسبة ولا تقصري في ذلك إلى أن تنتهي المشكلة تماماً أو أنه سيستطلب التداخل الجراحي المستأصل للغدد المتقيحة طبعاً بعد القضاء على الالتهاب الذي فيها أو استعمال الروأكيوتين.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر حنان

    شكرااااجزيلاعلىهذهالمعلومات القيمةالتي تستحق تكريماااااا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً