أرغب في السفر والهجرة ولا أريد أن تغضب أمي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أرغب في السفر والهجرة ولا أريد أن تغضب أمي
رقم الإستشارة: 2443911

251 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ أكثر من 10 سنوات وأنا لدي الحلم والرغبة الكبيرة جداً بالهجرة خارج هذه البلاد، وخاصة في إكمال تعليمي العالي (الماجستير)، لدي القدرة المالية لهذه المهة في الوقت الحالي.

هذه الرغبة كانت منذ أن كنت في الثانوية العامة، لكن ظروفي المادية كانت صعبة نوعاً ما في ذلك الوقت، ولم أستطع السفر، وحالياً وفي ظل الإحباط في دولتا العربية، وانقطاع الرواتب وعدم وجود احترام القوانين، بينما يوجد انتشار البلطجة؛ أصبح موضوع السفر رغبة أكبر لدي، منذ 10 سنوات وأنا أفكر بهذا الموضوع ولم أستطع أن أنساه.

حالياً أنا موظف بوظيفة محترمة، لكن دائماً لدي الاهتمام بالتطوير والرغبة في تعلم اللغات الأجنبية، والمشكلة تكمن مع الوالدة التي ترفض هذا الموضوع أو حتى النقاش فيه، وليس لها كلام سوى زواجي، صدقاً ليس لدي الرغبة في الزواج خلال هذه الفترة.

الوالدة كبيرة في السن ولا أرغب في إغضابها، لكن هل من الممكن أن أتزوج وأنا لا أرغب؟ ما الحل؟ في الفترة الأخيرة أصبحت كثير التفكير قليل التركيز، ولم أصل لنتيجة، دائماً متشتت ولم أستطع كيف وماذا أقرر، والله إنها رغبتي بالسفر والاستقرار خارجاً، وبالمقابل أخاف على حزن الوالدة أو أن يحصل لها مكروه وأنا بالغربة.

علماً بأن شقيقي وشقيقتي مقيمان معها في نفس المنزل، ووالدي متوفى منذ أن كنت بعمر 3 سنوات.

جزاكم الله خيراً، دلوني على الصواب، وماذا أقرر؟ هل أحقق رغبتي الشخصية أم رغبة الوالدة وتبقى حسرة في قلبي؟ لأنني لم أسافر وأكمل تعليمي العالي في دولة متطورة.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحباً بك -أخي الكريم- في موقعنا، وأسأل الله أن ييسر أمرك، وأما الجواب على ما ذكرت:

لا شك أن الطموح الذي أنت فيه تحمد عليه، وهذا علامة على علو همتك في أن تكون لك مكانة ومستوى علمي متقدم، وينبغي عليك أن تستمر في تحقيق ما تصبو إليه، وموقف الوالدة من ذلك ليس عائقا أمامك إلا أنها ترجو لك الخير، وتريد منك أن تتزوج.

الذي أنصحك به هو أن تتزوج وتبر بالوالدة، لأن لديك القدرة على ذلك، والرغبة في الزواج ستأتي إذا دعوت الله أن ييسره، وتكون بهذا جمعت بين طاعة الله وطاعة الوالدة، وأسعدتها في تحقيق الزواج، ثم إن الزواج لن يتعارض مع حرصك على مواصلة التعليم العالي، بل قد يكون معيناً لك، لأنك لو ذهبت للدراسة في الخارج، ومع وجود الفتن فلا بد أن تكون معك الزوجة التي تعينك على الابتعاد عن مضلات الفتن.

بعد الزواج يمكن أن تستأذن الوالدة ولفترة من الزمان للذهاب للدراسة، ولا أنصحك أن تعيش في بلاد غير المسلمين كثيراً إلا بقدر مدة الدراسة، لأن العيش هناك بشكل مستمر فيه تعريض لك ولأولادك للفتنة.

بعد الدراسة عد إلى بلدك لتكون قريباً من الوالدة وتطمئن عليها، وحتى تخدم بلدك فيما ينفع، وبهذا أكون قد دللتك على ما ينفعك، وإن شاء الله تزول عنك حيرتك.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: