أعاني من القلق والتوتر والوهم والاكتئاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من القلق والتوتر والوهم والاكتئاب
رقم الإستشارة: 2445167

1126 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أشكر كل القائمين على هذا الموقع الضخم المليء بالثروات البشرية والمعلوماتية.

أرجو أن يتسع صدركم لي، فأنا الآن أعيش حياة لا طعم لها، وأعاني دائمًا من التوتر الدائم والقلق المستمر من أقل شيء، مما جعلني عصبيًا دائمًا وينعكس ذلك على من حولي، في الفترة الأخيرة بدأت تنتابني نوبات الخوف من المرض، وكلما أبحث في الانترنت عن أعراض أي مرض أشعر أن هذه الأعراض عندي.

أصبح عندي ضيق في التنفس وأرق، وفقدان الشهية، والخمول وعدم الرغبة في فعل أي شيء، أصبحت حياتي ليس لها طعم كما السابق، والآن أشعر بوخز في باطن قدمي، لا أعلم ما سببه؟! وأصبحت لا أضحك مع أولادي، وإن حاولوا اللعب والضحك معي أقوم بنهرهم!

أريد حلاً لهذا القلق والتوتر وتوقع المرض، وتفسيرًا لوخز باطن القدم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بصرى حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأعراض التي تعاني منها من توتر وقلق والخوف المرضي وفقدان الشهية مع ضيق التنفس هي خليط من الخوف المرضي والشعور بالاكتئاب، وهذا كله بسبب اضطراب هرموني بسبب الخلل الذي يحدث في هرمون سيروتونين، وهو الهرمون الذي يضبط الحالة النفسية والمزاجية.

أمراض التوتر والقلق anxiety والخوف المرضي phobia والهلع panic disorder والاكتئاب depression وغير ذلك من أمراض النفسية والعصبية البسيطة تسمى (العصاب) أو neurosis وهي أمراض تحدث بسبب إضطراب هرمون سيروتونين، ومن السهل التعامل معها، وعلاجها فقط من المهم الفهم لتلك الأمراض.

مما يساعد في رفع نسبة هرمون سيروتونين بشكل طبيعي ممارسة رياضة المشي مع أهمية غذاء الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها وبر الوالدين وصلة الرحم وقراءة ورد من القرآن والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية ويصلح النفس مع البدن، ومن المهم الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، مدة لا تقل عن 6 - 7 ساعات، مع ساعة قيلولة ظهراً.

من المهم زيارة طبيب نفسية وعصبية لفهم طبيعة مرضك، وهناك ما يسمى بالعلاج المعرفي والسلوكي، وهو يمثل الخطوة الأولى في علاج تلك الأمراض.

العلاج الدوائي لمرض الخوف المرضي من خلال تناول حبوب cipralex 10 mg التي تساعد في ضبط مستوى هرمون سيروتونين في الدم، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر ثم تتوقف عن العلاج، وهناك بديل جيد، وهو كبسولات بروزاك prozac يمكنك تناول جرعة 20 مجم لمدة شهر ثم 40 مجم لمدة 10 شهور ثم العودة لجرعة 20 مج لمدة شهر ثم التوقف عن تناول تلك الأدوية.

مع الأهمية الكبرى لأخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعياً لمدة 12 أسبوعا، ولا مانع من أخذ حقن فيتامين المغذية للأعصاب، والمقوية للدم B12 في العضل كل أسبوع حقنة واحدة، جرعة 1 مج عدد 6 حقن مع ضرورة تناول مجموعة من الفيتامينات مثل رويال جلي والحرص على التغذية الجيدة.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً