شعرت بالارتياح للشاب الذي خطبني ثم فقدت هذا الارتياح فهل أتركه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعرت بالارتياح للشاب الذي خطبني ثم فقدت هذا الارتياح، فهل أتركه؟
رقم الإستشارة: 2450399

1236 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة تقدم لخطبتي العديد من الشباب ولم أشعر بالراحة لأي منهم، وكنت أرفض بعضهم حتى قبل الجلوس معهم، ولم أندم على هذا الفعل، فلو تكرر الأمر مع نفس الأشخاص سأرد بالرد ذاته.

الآن أنا في حيرة من أمري، فقد تقدم لخطبتي شاب ذو خلق ودين، وحسن السمعة، جلست معه أول مرة وشعرت بارتياح وقبول شديدين، وجلست معه ثاني مرة وشعرت بالشعور ذاته، وقمنا بتحديد قراءة الفاتحة الرسمية، ولكن المصيبة أنني لم أعد أشعر بأي قبول تجاهه ولا أعرف لماذا؟ وكأن الطمأنينة سحبت من داخلي، فلم أعد أستطيع الجلوس معه أو النظر إليه، ولا أرغب أن يحدثني أبدا.

أرجو منكم النصيحة، وهل إذا فسخت الخطوبة أكون آثمة؟ خاصة وأنه شاب خلوق جدا، وذو دين قوي، وقارئ للقرآن، وأهله أشخاص طيبون ومريحون جدا في المعاملة، ولكنني لا أحس أنني سأقدر على إتمام هذه العلاقة، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ جميلة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك -أختنا الكريمة- وردا على استشارتك أقول:

فإن على الشاب ذكرا كان أو أنثى ألا يبالغ في اشتراط الصفات التي يشترطها في شريك حياته؛ لأن الكمال عزيز في الجانبين ولكن العاقل يغلب الصفات التي أرشد إليها النبي -صلى الله عليه وسلم- بقوله: (إِذَا جَاْءَكُمْ مَنْ تَرْضَوْنَ دِيْنَهُ وَخُلُقَهُ فَزَوِّجُوْهَ إِلَّا تَفْعَلُوْا تَكُنْ فِتْنَةٌ فَيْ الأَرْضِ وَفَسَاْدٌ كَبِيْرُّ)، فالدين والخلق صفتان متلازمتان لا تنفكان أبدا وهما صمام أمان للحياة الزوجية السعيدة وصاحب الدين والخلق إن أحب زوجته أكرمها وإن كرهها سرحها بإحسان.

النظر في بقية الصفات الثانوية التي تقوي العلاقة، وتكون سببا في المحبة وديمومة الحياة الزوجية لا عيب فيها، ولكن دون أن يبالغ الإنسان لأن الصفات الأخرى يمكن اكتسابها والتدرب عليها، فقد قال عليه الصلاة والسلام: (العلم بالتعلم والحلم بالتحلم ومن يتصبر يصبره الله).

أوصيك دائما بصلاة الاستخارة؛ فإن تقدم لك شاب فبعد أن تتيقني من أنه صاحب دين وخلق صلي صلاة الاستخارة، وادعي بالدعاء المأثور، ثم أعلني موافقتك فإن من وكل أمره لله ليختار له ما يشاءه فإن الله لن يخيب ظنه، فإن اختيار الله للعبد خير من اختيار العبد لنفسه.

قد يكون للشيطان مدخل في تضييق صدرك لأنه لا يريد للمسلم أن يحصن نفسه بالحلال، ولذلك عليك أن تصري على الموافقة وأن تكثري من الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم، فإن استعذت بالله منه خنس عنك -بإذن الله تعالى-.

احذري من أن تستولي مثل هذه الفكرة على عقلك لأنك بهذه الطريقة لن تتزوجي، فاحذري أن تكوني سببا في تحقيق ما يريده منك الشيطان الرجيم.

قد تكوني مصابة بالحسد كون انقباض القلب أتى فجأة، ولذلك أنصح بأن تبحثوا عن راق أمين وثقة ليستكشف الحال، فإن تبين أنك مصابة فباشروا الرقية بحضور أحد محارمك، واستمروا حتى تشفي -بإذن الله تعالى-.

اجتهدي في تقوية إيمانك من خلال كثرة العمل الصالح، فذلك مما يجلب للمرء الحياة الطيبة كما قال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

الزمي الاستغفار وأكثري من الصلاة على النبي- صلى الله عليه وسلم- فذلك من أسباب تفريج الهموم وتنفيس الكروب، ففي الحديث: (مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ).

تضرعي بالدعاء بين يدي الله تعالى وأنت ساجدة، وسلي الله تعالى أن يرفع عنك ما تجدين، وأن يرزقك الزوج الصالح الذي يسعدك في هذه الحياة وأكثري من دعاء ذي النون: (لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَاْنَكَ إِنِّيْ كُنْتُ مِنَ الْظَّاْلِمِيْنَ)، فما دعا به أحد في شيء إلا استجاب الله له يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (دَعْوَةُ ذِي النُّونِ إِذْ دَعَا وَهُوَ فِي بَطْنِ الحُوتِ: لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، فَإِنَّهُ لَمْ يَدْعُ بِهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ فِي شَيْءٍ قَطُّ إِلَّا اسْتَجَابَ اللَّهُ لَهُ).

لا تتعجلي في اتخاذ أي قرار وعليك بالإسراع بالبحث عن راق، ولعل الله تعالى أن يشفيك مما تعانين، وبالتالي لا تفقدين هذا الشاب الصالح -إن شاء الله تعالى-.

نسعد بتواصلك ونسأل الله تعالى لك التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: