أود البكاء من خشية الله لكنني أخاف من نظر الناس ماذا أفعل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أود البكاء من خشية الله لكنني أخاف من نظر الناس، ماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2450811

712 0 0

السؤال

السلام عليكم

هناك فترات تأتي أود فيها أن أبكي من خشية الله، وبالفعل عيني تدمع، ولكنني أتذكر أنه يمكن أن يراني أحد من أهلي فيسألني لماذا تبكي فأحرج من أن أخبره عن ذنبي، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عمر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -أخي الكريم-، ونسأل الله أن يرزقك العلم النافع والعمل الصالح، والجواب على ما ذكرت:

- لا شك أن البكاء من خشية الله عبادة عظيمة، فقد ورد الترغيب فيها، قال تعالى "أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ"، [سورة الحديد].

والذي يبكي خائفا من خشية الله، يظله الله في ظل عرش الرحمن يوم لا ظل إلا ظله، فقد ورد في الحديث: "سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لاَ ظِلَّ إِلاَّ ظِلُّهُ: وذكر منهم رَجُلٌ ذَكَرَ اللهَ خَالِيًا فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ"، رواه مسلم.

روى الترمذي في سننه من حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «عَيْنَانِ لَا تَمَسُّهُمَا النَّارُ: عَيْنٌ بَكَتْ مِنْ خَشْيَةِ اللَّه، وَعَيْنٌ بَاتَتْ تَحْرُسُ فِي سَبِيلِ الله».

- ثم اعلم أن الأفضل أن يكون البكاء من خشية الله بعيدا عن أعين الناس، وهو أبعد للنفس عن الرياء، ولكن إذا رأك أحد من أهلك وأنت تبكي، أجتهد أن تخفي عنه بكاءك، وإذا رأى ما في عينيك من علامة البكاء، فلا حرج عليك شرعا أن تخبره أنك تبكي بسبب ذنوبك وأنك تريد أن يتوب الله عليك.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: