الفرق بين تخصص علم النفس والطب النفسي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفرق بين تخصص علم النفس والطب النفسي
رقم الإستشارة: 2451498

587 0 0

السؤال

أنا شخص محاور جيد، لكن لا أحب الصيدلة وحفظ الأدوية، ولا أستلطف علم التشريح، وأنا دخلت هندسة، وأنا جيد في هذا التخصص.

هل تنصحونني أن أتحول إلى الطب، وبالأخص الطب النفسي؟ بما أني أحب علم النفس.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سامر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أخي العزيز: الطب النفسي مجالاته ممتعة، وفيها إبداع، ولكنه مجال يحتاج إلى صبر وتحمل شتى أصناف البشر على اختلاف مشاكلهم النفسية والعقلية. وعلم النفس psychology مجال يختلف كثيراً عن " الطب النفسي "Psychiatry فعلم النفس هو: : [الدراسة العلمية لسلوك الكائنات الحية، وخصوصا الإنسان، وذلك بهدف التوصل إلى فهم هذا السلوك وتفسيره والتنبؤ به والتحكم فيه].

لعلم النفس الكثير من الفروع، مثل: علم النفس الصناعي، والإجرامي، والتربوي، والاجتماعي، والرياضي، والحيواني، والعائلي، والإرشادي...والمتخصص في علم النفس ليس طبيباً، بل يكون اختصاصياً.

أما الطب النفسي يقصد به [ العلم الذي يقوم على دراسة ومعالجة الدماغ، والجهاز العصبي، وتأثير الجهاز العصبي على التصرفات والمشاعر النفسية، والحالة النفسية للأفراد].

يقوم الأطباء النفسيون بمقابلة المرضى، وبعد الانتهاء من التقييمات الدقيقة يصفون لهم الأدوية للمساعدة في علاج الاضطرابات النفسية التي يعانون منها، وهذه الأدوية النفسية تساعد في تصحيح الاختلالات في كيمياء الدماغ التي يعتقد أنها متورطة في الإصابة ببعض الاضطرابات العقلية، ويحتاج المرضى الذين يتلقون علاجاً دوائياً طويل الأمد إلى مقابلة طبيبهم النفسي بشكل دوري، لمراقبة فعالية الدواء وأي آثار جانبية محتملة.

من أبرز الأدوية المعتمدة في الطب النفسي مضادات الاكتئاب، والأدوية المضادة للذهان، والمهدئات ومزيلات القلق، والمنومات، والمنشطات.

أخي العزيز: إن دراسة تخصص ما، يعتمد على عدة عوامل أهمها: قدرات الشخص الإدراكية والجسدية، والظروف المادية والاجتماعية، إن حب تخصص ما والرغبة بدراسته يختلف عن مدى قدرتنا على دراسة هذا التخصص.

لذا فإذا كانت تسير دراستك في كلية الهندسة بشكل جيد، أنصحك بالاستمرار بها، حيث بإمكانك الإبداع في هذا التخصص، والاستقلال بالعمل مستقبلاً.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: