هل نقص الفيتامين يسبب كل هذه الأعراض - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل نقص الفيتامين يسبب كل هذه الأعراض؟
رقم الإستشارة: 2454032

782 0 0

السؤال

السلام عليكم.

عمري 20 سنة، منذ شهر تقريبا أصابني تعب شديد، وشعرت بدوخة ونبضات سريعة في القلب، وبعد تحليل الدم، وصورة القلب أظهر لدي نقصا في فيتامين (د)، وأخذت العلاج، ولكن أحيانا أشعر أن النبضات سريعة، فأنا أعاني من قلق دائم من وجود شيء في القلب، مع أن الدكتور قال لي: سليم، وأحيانا أشعر أنني سأموت، فأنا خائفة طوال الوقت.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Aya حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أمر طبيعي ومتوقع أن ينقص فيتامين (D)؛ لأن مصدره الأساسي أن يتعرض الإنسان يوميا لمدة لا تقل عن نصف ساعة إلى أشعة الشمس المباشرة (أكتاف وفخذين)، ويمكن حدوث ذلك في إحدى غرف المنزل التي تدخلها الشمس في أي وقت من أوقات النهار لكي يتحول فيتامين (D) تحت الجلد من مادة خاملة إلى مادة نشطة.

والمصادر في الطعام قليلة ولكنه متاح في صورة حقن وكبسولات للكبار بجرعات مختلفة، ومتاح في صورة نقط للأطفال، وننصح بأخذ فيتامين (D) حتى دون الحاجة إلى فحصه؛ لأنه مهم جدا للعظام والمفاصل والأربطة، ومهم لسلامة الجهاز التنفسي، وللكثير من العمليات الحيوية داخل جسم الإنسان.

وتسارع النبض له أسباب عديدة منها: فقر الدم، ومنها النشاط الزائد في الغدة الدرقية هذا من الناحية العضوية، ويحدث تسارع النبض عند القلق والخوف المرضي، وأنت شابة في العشرين لا تعاني من أمراض خلقية في القلب، ولذلك يجب أن تتوقفي عن التفكير في أمراض القلب؛ لأنها غير منطقية في مثل سنك خصوصا بعد الفحص بمعرفة الطبيب.

والخوف المرضي والخوف من الموت يمثل حالة فوبيا phobia ناتجة عن التفكير الزائد في الأمراض والخوف منها مما يؤدي إلى اضطراب مستوى هرمون سيروتونين في الدماغ المسؤول عن الحالة النفسية والمزاجية المعتدلة، ولا مانع من زيارة طبيب نفسية وعصبية لفهم طبيع مرض الخوف المرضي ومرض القلق والتوتر وكيفية التعامل معها، ويسمى ذلك بالعلاج المعرفي والسلوكي.

ومما يساعد في رفع وضبط مستوى ذلك الهرمون بشكل طبيعي الحرص على ممارسة رياضة المشي يويما مدة لا تقل عن ساعة، مع أهمية غذاء الروح كما نغذي الجسد من خلال الصلاة على وقتها، وبر الوالدين، وصلة الرحم، وقراءة ورد من القرآن، والدعاء والذكر، كل ذلك يحسن الحالة المزاجية ويصلح النفس مع البدن، ومن المهم الحصول على قسط كاف من النوم ليلاً، مدة لا تقل عن 6 - 7 ساعات، مع ساعة قيلولة ظهراً.

والعلاج الدوائي لأمراض التوتر والقلق والخوف المرضي من خلال تناول حبوب (cipralex 10 mg) التي تساعد في ضبط مستوى هرمون سيروتونين في الدم، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية حيث نبدأ بجرعة 10 مج لمدة شهر ثم جرعة 20 مج لمدة 10 شهور ثم جرعة 10 مج مرة أخرى لمدة شهر ثم تتوقف عن العلاج، وهناك بديل جيد، وهو كبسولات بروزاك (prozac) يمكنك تناول جرعة 20 مجم لمدة شهر ثم 40 مجم لمدة 10 شهور ثم العودة لجرعة 20 مج لمدة شهر ثم التوقف عن تناول تلك الأدوية.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: