الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلق وحزن ووساوس وشرود وعدم قدرة على التركيز
رقم الإستشارة: 245410

1993 0 239

السؤال

عانيت من فترة خوف وقلق شديد في السابق، وما زلت أعاني من وهن شديد وشرود ذهني وصداع وآلام بالرأس، وأعاني من قلق وحزن ووساوس دائماً، ما هي الأدوية المناسبة لي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز/ عمرو حفظه الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فهذه الأعراض التي ذكرت من خوفٍ وقلقٍ ووهنٍ وشرود وعدم قدرة على التركيز، وصداع، ووساوس، هي في الحقيقة تدل على وجود اكتئاب نفسي، ولكن إن شاء الله ليس من الدرجة الشديدة، كما أنه ربما تكون شخصيتك حساسة، ومن النوع القلق.

أفضل علاج دائماً هو محاولة معرفة الأسباب إن وُجدت، ثم وضع الحلول المعقولة والمناسبة لهذه الأسباب، ثم بعد ذلك يأتي العلاج الدوائي، وهنالك أدوية كثيرة، كما أن بجانب العلاج الدوائي لابد للإنسان أن يكون أكثر إيجابية وإقداماً في أفكاره ومشاعره، وأن لا يستسلم مطلقاً للمشاعر السلبية، وأن يسعى الإنسان أن يكون فعالاً وذلك بوضع أهدافٍ في الحياة، ومحاولة الوصول إليها.

هنالك أدوية كثيرة كما ذكرت مناسبة في مثل حالتك، ولكن حتى لا يختلط عليك الأمر سأصف لك دوائين أرجو أن تتناول الدواء الأول في الصباح، وهو يعرف باسم فلونكسول، والجرعة هي نصف مليجرام في اليوم، والدواء الآخر يعرف باسم زيروكسات، وتبدأ الجرعة بنصف حبة ليلاً بعد الأكل، وتستمر عليها لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة إلى حبة كاملة وتستمر عليها لمدة ثلاثة أشهر، وفي هذه الفترة تكون مستمراً أيضاً على الفلونكسول، وبعد انقضاء الثلاثة الأشهر توقف الفلونكسول، وبعد شهر من ذلك أي الشهر الرابع تخفض الزيروكسات إلى نصف حبة مرة أخرى ليلاً، وتستمر على نصف الحبة لمدة شهر، ثم تتناول نصف حبة من هذا الدواء يوماً بعد يوم، ثم تتوقف عن العلاج الدوائي.

هنالك إرشادات أخرى هامة، منها: تنظيم النوم، وكذلك ممارسة الرياضة، كلها من الأمور الجيدة والتي تساعد على إزالة القلق والتوتر والخوف.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً