انتابتني مشاعر رعب وتوهم أن أحدا بجانبي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

انتابتني مشاعر رعب وتوهم أن أحدا بجانبي
رقم الإستشارة: 2454528

1177 0 0

السؤال

السلام عليكم

لدي سؤالان:
1- كنت في فجر يوم الأربعاء أصلي صلاة الصبح، وبعدما أتممتها أتت ببالي فكرة أن أقرأ آية الكرسي 40 مرة، لظني أنه رقم مقدس، ومهم لأنه ذكر كثيرا في القرآن الكريم.

عند وصولي للمرة 37 التي أقرأ فيها السورة أحسست بالرعب الشديد، أحس أن شيئا ما بقربي وضع قدميه بجانبي، وعندها قطعت قراءة القرآن لشدة رعبي، وعند بداية قراءة السورة كذلك أحسست بقلق ونظرت من حولي، لكن لشدة رعبي لم أعد أتمكن من قراءة آية الكرسي لشدة رعبي.

2- حلمت مرتين أن شعري بدأ يتساقط، وجوانب شعري بها قليل من الشعر إلا المنطقة العلوية، ما تفسير هذا الحلم؟

كذلك حلمت في حلم آخر أنني أذكر الله في الحلم، وأعداء هجموا علي، وكنت أدافع عن نفسي وأهلي، وأذكر الله لكي يقويني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Hussein حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك أخي الكريم، ونسأل الله أن يتولاك بحفظه، والجواب على ما ذكرت:

- لا شك أن آية الكرسي هي أعظم آية في القرآن كما ثبت عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، ففيها ذكر صفات الرحمن وماله من التعظيم والأجلال، وقراءة هذه الآية بعد كل صلاة ثب الأجر في سنة النبي -صلى الله عليه وسلم-، فمن قرأها دبر كل صلاة لم يكن بينه وبين أن يدخل الجنة إلا أن يموت " رواه النسائي.

- وأما تكرار قراءة آية الكرسي وبعدد محدد، فهذا جائز -إن شاء الله- ولكنه ليس سنة ثابتة عن النبي -صلى الله عليه وسلم-، ولا بأس أن تكرر قراءتها لكن يفضل أن لا تدوام على هذا ولا تحدد عددا محددا.

- وأما شعورك بعد تكرار قراءة الكرسي بشيء من القلق والرعب، فهذا أمر يسير -إن شاء الله-، وإذا حافظت على الصلاة، ودوامت على قراءة آية الكرسي والمعوذات صباحا ومساء سيذهب عنك ما تجد -إن شاء الله-.

- وأما بخصوص الحلم فأنا لا افسر أحلاما، ويمكن أن تسأل عن هذا أهل الاختصاص في التعبير، ولكن يظهر أن القلق الذي تعاني منه سيزول عنك وأنك بالاستمرار على ذكر الله تعالى ستجد كل خير -بإذن الله تعالى-.

وفقك الله لمرضاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً