ابني يعاني من وسواس النظافة ويرفض الذهاب للطبيب! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني يعاني من وسواس النظافة ويرفض الذهاب للطبيب!
رقم الإستشارة: 2454993

496 0 0

السؤال

السلام عليكم.

ابني عمره ١٢ سنة، يعاني من وسواس النظافة والجراثيم، ودائما يقول البيت كله عناكب وحشرات، ولا يرضى أن يفتح مقابض الباب أو يجلس على كرسي سبق وجلس عليه أحد من إخوانه، ويطلب مني أن أفتح له الأبواب والثلاجة وكل شيء، بمعنى أنني بمثابة يديه، وإذا رفضت يتحول لشخص عصبي جدا، فأضطر أن أفعل له ما يريد، فهل هذا التصرف صحيح مني أم أتركه يواجه كل شيء بنفسه؟

مع العلم أنني حجزت له عند طبيب نفسي ولكنه يرفض بشدة الذهاب إليه، فماذا أفعل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ أم حسين حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

يتميز اضطراب الوسواس القهري بنمط من الأفكار والمخاوف غير المعقولة (الهواجس) التي تدفع الشخص إلى القيام بسلوكيات متكررة (قهرية)، تتداخل هذه الهواجس والسلوكيات القهرية مع الأنشطة اليومية وتسبب الإزعاج الشديد.

يمكن محاولة تجاهل أو إيقاف هذه الهواجس الخاصة، ولكن هذا يزيد من الضيق والقلق في نهاية المطاف، يشعر الشخص بأنه مدفوع لأداء الأعمال القهرية في محاولة لتخفيف التوتر، على الرغم من الجهود المبذولة لتجاهل أو التخلص من الأفكار أو الحوافز المزعجة، فإنه يستمر في التفكير فيها؛ وهو ما يؤدي إلى المزيد من السلوكيات الطقوسية والدوران في حلقة مفرغة من اضطراب الوسواس القهري.

لا يزال سبب الإصابة باضطراب الوسواس القهري غير واضح، ولكن تفيد الملاحظات أن اضطراب الوسواس القهري ينتج عن تغيرات في وظائف المخ أو الكيمياء الطبيعية للجسد، إضافة إلى أنه قد يكون لاضطراب الوسواس القهري مكوِّن وراثي، لكن لم تعرف بعد الجينات الخاصة المسؤولة عنه.

بالنسبة للعلاج السلوكي لما يعانيه ابنك، فالاستراتيجية الأكثر فعالية هي: إنهاء الارتباط بين سلوك ابنك والأشياء التي تُسبِب له هذا السلوك عملياً، عليك البدء بتعويد طفلك على لمس الأشياء بالتدريج، ألبسيه قفازات طبية خفيفة، واطلبي منه أن يفتح باب البيت وباب الثلاجة، استمري على ذلك حتى يبدأ يمل من القفازات ويقذفها جانباً، عندها يأتي دورك وفوراً ابدئي بمسك يده بلطف وضعيها على باب البيت ليفتحه، ولكن اجعلي يدك فوق يده، عندها سوف يشعر أنه لا يوجد ما يخيف، وهكذا مع باب الثلاجة وغيرها من الأماكن، ثم ابتدعي طريقة ترغمه على لمس الأشياء، مثلاً، ادخلي إلى غرفتك أو إلى الحمام، وقولي له افتح الباب، لا أستطيع فتحه، بذلك قد يضطر إلى مسك يد الباب وفتحه، ضعي شيئا يحبه في الثلاجة وعندما يسأل عنه قولي له ابحث في الثلاجة.

وبالنسبة لأماكن الجلوس، اصطحبيه إلى مطعم يحبه، واطلبي له وجبة الأكل التي يحبها، وضعيه تحت الأمر الواقع بأن عليه أن يجلس، ولا يوجد تعقيم لتعقيم الكرسي.

لا تستمري بعمل كل شيء عنه، بل اطلبي منه أن يقوم بكل ما يريد عمله، ولكن هذا يكون بعد تطبيق الإجراءات السابقة.

وفقك الله لما يحبه ويرضاه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً