حالات الضيق والاكتئاب المرتبطة بالتعثر في طريق الدراسة وكيفية التغلب عليها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حالات الضيق والاكتئاب المرتبطة بالتعثر في طريق الدراسة وكيفية التغلب عليها
رقم الإستشارة: 245700

3518 0 425

السؤال

منذ خمس سنوات وبعد أن تخرجت من الثانوية العامة أصبت بنوع من الإحباط لعدم الرضا عن النتيجة ثم التحقت بالجيش لأداء الخدمة الإجبارية، ثم التحقت بالجامعة فتعست الأحوال مادياً ونفسياً.

بدأت أشعر بضيق شديد ورغبة في البكاء فلجأت إلى قراءة القرآن، فكنت دائماً أشعر بتحسن ولكن لم أعد أستطيع مواصلة الدراسة الجامعية حتى الآن.

كذا تلازمني حالة نفسية كلما رجعت إلى البيت حيث وإني قد نقلت سكني إلى محافظة أخرى من ثلاث سنوات، فماذا أفعل كي أتمكن من مواصلة تعليمي؟

جزاكم الله عني خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الجليل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الحمد لله أنك على الطريق القويم ما دمت مُحافظاً على قراءة القرآن الكريم، وستجد فيه الراحة والطمأنينة والإعانة لك بإذن الله.

الإنسان يمكن أن تتبدل أحواله من مشاعر الفرح والانشراح إلى الإحباط والشعور بالكآبة، ومثل هذه الكآبة في الغالب تكون مرتبطة بظروف حياتيةٍ معينة، وهذا هو الذي حدث لك بالضبط، فأنت أُصبت ببعض الإحباط، والإحباط جعلك تتوقف عن مواصلة الدراسة، ولا شك أن انقطاع الدراسة يتولد عنه نوعاً جديداً من الإحباط والشعور بالذنب، فالذي أراه هو أن تكون قوي الإرادة، وأن تعيش الحاضر بقوة، وأن تقرر من هذه اللحظة أنه لابد لك من مواصلة دراستك .

إذن: العملية ببساطة هي أن تبني قناعاتٍ نفسية داخلية من نوعٍ جديد، وهذه القناعة هي أن مواصلة الدراسة هي أفضل شيء بالنسبة لك؛ حيث أن سلاح المعرفة والتعليم ليس هنالك ما هو أفضل منه، وكل شيء في هذه الدنيا يمكن أن يزول ويمكن أن يُفقد كالمال وغيره، ولكن لا أحد يستطيع أن يأخذ منك دينك وعلمك، فأرجو أن تبني في نفسك نوعاً من الدافعية الجديدة، وحتى تُساعد نفسك وتخرج من حالة هذا الإحباط الظرفي والوقتي -إن شاء الله- لا بأس أن تأخذ بعض الأدوية البسيطة من النوع الذي يؤدي إلى الشعور بالراحة والطمأنينة، ويُزيل هذا الاكتئاب الظرفي بإذن الله .

الدواء الذي أصفه لك من الأدوية القديمة المعروفة، ولكنه فعّال جداً، وهو قليل التكلفة أيضاً، ويُعرف باسم تفرانيل، أرجو أن تبدأه بجرعة 25 مليجرام ليلاً لمدة أسبوعين، ثم ترفعها إلى 50 مليجرام ليلاً، وتستمر على هذه الجرعة لمدة ستة أشهر، ثم تخفض الجرعة إلى 25 مليجرام لمدة شهرين آخرين.

أرجو أن تفكر تفكيراً إيجابياً، وأن تتناول العلاج حسب الطريقة التي وصفتها لك، وستجد إن شاء الله أنك أصبحت أكثر قبولاً للحياة، وأكثر رغبة في التعليم .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: