صديقتي الوحيدة ابتعدت عني بلا سبب فكيف أتصرف معها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صديقتي الوحيدة ابتعدت عني بلا سبب، فكيف أتصرف معها؟
رقم الإستشارة: 2459135

1231 0 0

السؤال

السلام عليكم.

لا أعرف كيف أبدأ! لم يكن لدي صديقات سوى اثنتين، واحدة تركت الدراسة وتزوجت وانشغلت بأمور حياتها، فقل التواصل بيننا، والأخرى هي صديقة المتوسطة والإعدادية، كانت صداقتنا قوية، نتشارك الأفراح والأتراح، ومشاكلنا واحدة، فرقتنا الجامعة، حيث تم قبولنا في الصيدلة في جامعتين مختلفتين في محافظتين مختلفتين.

أكملنا سنة، وبقينا على نفس التواصل والصداقة ولم نتغير، وقبل فترة انتقلنا أنا وهي لجامعة محافظتنا، اكتشفت أن لديها صديقة مقربة أكثر مني وتفضلها علي في كثير من الأحيان، علما أني أفضلها في كل شيء، ودائما أحس بها إذا حصل لها شيء، أفهمها من وراء الهاتف، لكن هي ليست كذلك، لا تسأل عني، لا تراعي مشاعري، متقلبة المزاج كثيراً، لا تهتم، علما أني لم أفعل شيئا يضايقها مني.

أنا مصدومة، لا أحد يرغب في صداقتي، أشعر بالذنب من لاشيء، لا أستطيع الاندماج مع الناس، يصعب علي تكوين صداقات جديدة، أكتفي بصديقة أو اثنتين، أحب صديقتي هذه ومتعلقة بها، ولا أستطيع تركها، ولا أتخيل حياتي بدونها، ومن شدة قهري ذهبت لأسألها لماذا تغيرت، فلم تكترث، تضايقت جدا، فقدت الثقة في الناس، أريد أن أرتاح، ولا أعلم ماذا أفعل معها؟ هل أقطع علاقتي بها؟ أريد أن أتخذ قراراً ولا أعرف كيف؟ رجاء ليس لي سواكم، ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ دعاء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلا ومرحبا بك غاليتي.

مما يبدو لي أنّ الحالة التي تمرين بها هي حالة من الخجل أو الرهاب الاجتماعي؛ حيث تجدين صعوبة في الاختلاط بالآخرين أو التعرف على صديقات جدد والحديث معهن؛ مما يجعلك تتعلقين بصديقة واحدة وتتجنبين الأخريات.

ومما يبدو لي أيضاً أن مفهوم الصداقة لديك غير واضح، أو ربما توقعت من الصداقة أمورا بعيدة عن الواقع، فالصداقة هي متغيرة وقد تنتهي حسب الظروف، والتعلق بأي شخص بهذه الطريقة غير طبيعي ومضر على الصعيد النفسي والاجتماعي والأكاديمي، وعليك أن تنتبهي لهذا الأمر جيداً؛ لأنه سيؤثر عليك، وسيستحوذ هذا التعلق على تفكيرك، ويأخذ منك معظم وقتك، واعلمي أنّ علاقتك بهذه الصديقة هي علاقة غير ثابتة ومتغيرة، ويمكن أن يكون لديك صديقات وهي كذلك.

فيما يخص سؤالك:" هل أقطع علاقتي بها؟" أنصحك أنّ تتعاملي معها كزميلة واعذريها لتغيرها، والتقصير في السؤال عنك أو عدم إظهار الاهتمام بك، فربما مرت وتمر بظروف وأمور كثيرة، ولم تستطع أن تخبرك عنها، فعليك أن تلتمسي لصديقتك العذر والأيام كفيلة بكل شيء.

ويمكنك التعرف إلى عدد أكبر من الزميلات في الجامعة، وهذه فرصة لتظهري قدراتك الحقيقية، وأنك قوية وقادرة أن تكوني مرتاحة مع نفسك ومنسجمة مع ذاتك، وستلاحظين من بعد الاحتكاك بالآخرين أنك بدأت تثقين بنفسك أكثر، وأيضاً لتكتشفي مدى قبولك وقبولهن عندك، فكوني إيجابية واعلمي أن هذه صداقة وليس ارتباطا مدى العمر.

ثقفي نفسك واقرئي عن أهمية الثقة بالنفس، وتعلمي ما لك وما عليك من واجبات وحقوق من كونك ابنة تجاه أهلها، فعندما نتعلم ونعلم ونرى الواقع كما هو؛ يصبح بمقدورنا رؤية الأمور بنظرة تفاؤل وأمل، ونحصل على ذلك فقط حين نفقه أنفسنا، ونفقه الحياة بالمكان والزمان؛ لذا ابدئي بشغل نفسك بأمور لها قيمة وتأثير على حياتك.

عبري عن رأيك وقولي: لا أريد، عندما لا يناسبك الأمر، وقولي: نعم، وبجرأة عندما يكون الحق معك، فالإسلام بحاجة إلى فتيات قويات شامخات، ومعتزات بدينهن، وصاحبات قلب قوي عند حسم الأمور، فلا تكوني تلك الفتاة المترددة الحائرة التي تختبئ خلف خيالها وهي لم تخطئ، وكل ما يسيطر عليها هو الشعور بالخوف والخجل، والذي يزول عند ذكر الله عز وجل، فمن كان الله معه لا يخاف من شيء، فكوني أكثر ثقة في الله تبارك وتعالى أولًا، ثم في نفسك، وهذا كل ما تحتاجينه.

أنصحك بممارسة الرياضة بما تسمح لك الظروف؛ فهي تحسن المزاج، وتفرز بعض الهرمونات التي تزيل الخوف والرهاب الاجتماعي.

حافظي على تأدية الصلوات الخمس في أوقاتها، وشاركي في حلقة لحفظ القرآن، فإن من يحفظ القرآن ويتعلمه خير له من متاع الدنيا، وأكثري من الدعاء، واطلبي العون والسداد.

وفقك الله لما يحب ويرضاه، وجعلك من المتميزين في الدارين.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: