أريد الزواج بفتاة وأعاني من ألم نفسي كبير.. أرشدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أريد الزواج بفتاة وأعاني من ألم نفسي كبير.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2460372

472 0 0

السؤال

أحببت فتاةً في 14 من عمري، واعترفت لها بذلك، فأحبتني وتعلقت بي، فشعرت عندها بالذنب؛ لأنني لم أكن قادراً على الزواج، ولا أريد أن أعدها بشيء، فتنتظر سنين طويلة في حين أنه قد يتقدم لها خطاب أفضل مني.

قطعت علاقتي بها فجأة بعد سنتين تقريباً، فأصابني ألم نفسي كبير، خصوصاً لما رأيت حزنها الشديد.

لا زلت أشعر بهذا الألم النفسي بعد انقطاع نهائي عنها لأكثر من 5 سنوات، وأنا الآن في الـ22.

بفضل الله تخرجت ووجدت عملا بعد التخرج، وأنا أتطور في مهنتي وراتبي يزيد، ولكن والديّ غير مقتنعين بتزويجي الآن؛ لأنه ليس لدي بيت بعد، وأمي غير مقتنعة كثيراً بالبنت؛ لأنها اعترفت بحبها لي.

أحاول إقناعهم دائماً ويساعدني في ذلك جدي وجدتي، ولكن لا أعلم كم من الوقت سيستغرق إقناعهم، والبنت لا تزال غير مرتبطة إلى الآن! ألمي النفسي كبير، وأخشى أن يكون هذا عقاباً من الله على ذنب قمتُ به، وأخشى أن ترتبط بغيري فأبقى كل حياتي نادماً (كما قالت أمها لي لما قطعت علاقتي بها فجأة)، ماذا أصنع؟ هل أكلم أمها وأبين رغبتي بالارتباط بابنتها؟ (علماً أن أمها كلمتني مرة من قبل)، أم هل أتعرف على أبيها وأفاتحه بالأمر؟ لا زلت أحبها رغم الانقطاع الطويل عنها.

كل يوم أدعو لها ولأهلها، وقمت بالاستخارة غير مرة، لا أريد أن أقدم على خطوة أندم عليها: فلما تعرفت على البنت في البداية كانت بها بعض العيوب التي أظن أنها تخلصت منها (علماً أنها محجبة ومحتشمة وملتزمة، وكذلك أمها وخالتها)، وفي نفس الوقت أهلي غير مقتنعين بعد! ماذا أصنع؟ أشعر أنني عاجز عن التفكير ومُكبل!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عابد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبا بك أخي الكريم، وردا على استشارتك أقول:
اعلم أن الزواج رزق من الله تعالى لا يستطيع المرء أن يتحكم به مثله مثل أي رزق من الأرزاق، فإن كانت هذه الفتاة من رزقك، فسوف ترتبط بها وما عليك إلا أن تعمل بالأسباب المشروعة لذلك، وإن لم تكن من رزقك فمهما بذلت وأنفقت ووسطت فلن تتمكن من ذلك.

وسط على أهلك من يؤثر عليهم ممن يثقون بهم ويتقبلون مشورتهم ونصحهم كي يقنعوهم، واقترب منهم أكثر واخفض لهم جناح الذل من الرحمة، وبين لهم أن الزواج لا يكون برغبة الغير، وإنما برغبة من يريد الزواج، وعليك أن تتضرع بين يدي الله تعالى بالدعاء أثناء السجود وسل ربك أن يلين قلب والديك، وأن يرزقك الزوجة الصالحة التي تسعدك وتسعدها.

لا تتواصل مع هذه الفتاة، فيكفي الخطأ الذي وقعت فيه من قبل، وها أنتما تجنيان آثار هذه المخالفة.

إرضاء والديك والأخذ بخاطرهما فيه خير لك في دينك ودنياك، ومهما كان عند هذه الفتاة من مواصفات، فستجد مثلها وأكثر عند غيرها، فمن رحمة الله تعالى أنه لم يضيق علينا في هذا الباب، ومن الخطأ تعليق القلب بفتاة معينة، مع العلم بأنه قد تعترضه عقبات تحول بينه وبين الارتباط بها.

إن اقتنعت والديك فلا بد من التأني والبحث والتعرف على الصفات التي ينبغي أن تتوفر في شريكة حياتك، وأهمها ما أرشدنا إليه نبينا عليه الصلاة والسلام بقوله: (تُنكَحُ المرأةُ لأربعٍ: لجمالِها ولحسَبِها ولمالِها ولدِينِها فعليكَ بذاتِ الدِّينِ ترِبَت يداكَ)، ومعنى تربت يداك التصقت بالتراب، فلا خير في زوجة لا دين لها ولا بركة في من كانت سبب فقر زوجها.

التعرف على هذه الفتاة وصفاتها يحتاج لنساء يذهبن إلى صديقاتها وجيرانها والبحث بسرية تامة، فإن تبين أنها تحمل الصفات المطلوبة، فعليك بعد ذلك أن تصلي صلاة الاستخارة وتدعو بالدعاء المأثور، فمن وكل أمره لله ليختار له الأصلح فلن يخيب الله ظنه أبدا؛ لأن اختيار الله للعبد خير من اختيار العبد لنفسه.

تكون الخطوة الثانية بالذهاب إلى والدها لخطبتها والنظرة الشرعية؛ لأن ملامح هذه الفتاة قد تكون تغيرت فلا تقتنع بها.

من علامات اختيار الله للعبد أن تسير الأمور بيسر وسهولة، ومن علامات صرف الأمر أن تتعقد الأمور وتنغلق الأبواب.

التوبة من كل الذنوب مطلوبة، فإن للذنوب تأثرا عظيما على حياة الإنسان، ففي الحديث الصحيح عن نبينا عليه الصلاة والسلام: (وإن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه).

الزواج مشروع عمر، وليس مشروعا آنيا محددا بأشهر، أو سنوات، ولذلك لا تتعجل فالتأني من الله والعجلة من الشيطان، وفكر بالموضوع بعقل وابتعد عن العاطفة التي أغلقت تفكيرك، فالعاطفة لن توصلك إلى المراد، فأنت الآن تفكر بعاطفة تخاف على الفتاة، وتحس بالذنب؛ لأنك تركتها وتتأثر بكلام والدتها، لكن العقل يقول إنك غير مسؤول عنها، وعن الأخطاء التي ارتكبتموها مع بعض، فكل محاسب على ما فعله وأعني بهذا تكوين العلاقة خارج إطار الزوجية.

لمَ تخشى أن ترتبط هذه الفتاة بغيرك، فإن كانت ليست من رزقك فما عساك أن تفعل والرزق يؤخذ بالحلال لا بالحرام، وقد بينت لك أنها إن كانت من رزقك، فسوف تتيسر أمورك ويلين قلب والدتك، ولن يتقدم لها أحد فها هي أكثر من سبع سنوات وهي كما هي.

ذكرت أن هذه الفتاة كان عندها بعض العيوب، ثم قلت وأظن أنها تخلصت منها وأقول: الظن وحده لا يكفي، بل لا بد أن تتيقن من ذلك، وهذا يدعوك للتأني والتحري والبحث، والنساء أقدر على هذا منك كما أن التعرف على سلوكيات وتعامل أمها مع زوجها مهم للغاية؛ لأن الفتاة تتعلم من والدتها نفس الصفات في الغالب.

نوصيك أن تجتهد في تقوية إيمانك من خلال كثرة العمل الصالح، فذلك من أسباب جلب الحياة الطيبة كما قال تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً ۖ وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).

الزم الاستغفار، وأكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، فذلك من أسباب تفريج الهموم وتنفيس الكروب ففي الحديث: (مَنْ لَزِمَ الِاسْتِغْفَارَ جَعَلَ اللَّهُ لَهُ مِنْ كُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجًا، وَمِنْ كُلِّ هَمٍّ فَرَجًا، وَرَزَقَهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ)، وقال لمن قال له أجعل لك صلاتي كلها: (إِذًا تُكْفَى هَمَّكَ وَيُغْفَرُ لَكَ ذَنْبُكَ).

نسعد بتواصلك، ونسأل الله تعالى لنا ولك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً