عدم الترتيب في المظهر والملبس مشكلة وعلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عدم الترتيب في المظهر والملبس، مشكلة وعلاج
رقم الإستشارة: 246123

2970 0 312

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
الإخوة القائمون على هذا الموقع المتميز، متعكم الله بالصحة والعافية، ومزيداً من التقدم والتمييز إن شاء الله، وبعد:

فأعاني منذ فترة كبيرة جداً ومنذ صغري من شيء غريب جداً، هو أنني غير منظم ومرتب في حياتي، ولا أستطيع ترتيب مظهري وملابسي، مع العلم أنني دائماً أشتري أجود أنواع الملابس وأقيمها، ولكنني بمجرد أن أشتري الملابس أجد نفسي غير قادر على تنسيق الملابس ومظهري، وبالرغم من التحاقي بشركة متميزة جداً، إلا أنني مازلت أعاني من ذلك الشيء، مما دفع مديري المباشر إلى التحدث معي عن مظهري، فلم أجد الرد المناسب لذلك، ولا أخفي أنه -المدير- على حق، فلا أعرف السبب حتى الآن، هل هو قصور نفسي؟ لأني أيضاً أجد نفسي طويل اللحية، وغير ذلك من الأمور التي تظهرني غير نظيف.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ العزيز/ جابر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلا أرى يا أخي أنك تُعاني من أي نوعٍ من المرض، فأنت مستبصر ومتوعي تماماً للمشكلة التي تعاني منها، وهي تتعلق بمظهرك وترتيب لبسك.

المبدأ العام يا أخي هو أن يكون الإنسان متكيفاً مع محيطه، ويواكب مجتمعه في طريقة أكله ولبسه، فهذه من المستلزمات الاجتماعية المتفق عليها، ومن الضروري جداً في قضية اللبس أن لا يكون الإنسان شإذن عن الآخرين.

نصيحتي لك يا أخي أن تكون ألوان الملابس التي تلبسها متواكبة ومنسجمة مع الذوق العام، كما أنه لابد أن تحتم على نفسك أن تغير ملابسك يومياً، وإذا قمت باتباع ذلك أرى أنك ستكون مواكباً لمتطلبات المجتمع، وباختصار شديد كما يقولون: عليك أن تأكل ما يعجبك، وأن تلبس ما يعجب الناس.

أرجو أن تحاول اتباع هذا المبدأ، والأمر يتطلب لفت نظر بسيط واهتمام من جانبك، وليس أكثر من ذلك، وجزى الله خيراً مديرك على أن نبهك لذلك.

لا بأس أن تستعين بأحد الإخوة، أو تحاول أن تقلد الآخرين ممن حولك في طريقة لبسهم.

النظافة لا شك أنها من الإيمان، وهي من المتطلبات الأساسية، وحتى إن لم يعلق الآخرين على مستوى نظافتك، فلابد لك أن تهتم بهذا الأمر، ولا تنس أنها من متطلبات ديننا الحنيف الأساسية.

وبالله التوفيق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • فلسطين المحتلة IlRh

    نعم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: