الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تأثير الإصابة بفيروس الكبد (C) على العلاقة الزوجية وإمكانية الإنجاب
رقم الإستشارة: 246207

12631 0 579

السؤال

زوحة ابني مصابة بمرض الفيروس (سي)، والنسبة عالية جداً حوالي نصف مليون، وأنا أعلم بأنه لن يكون هناك عدوى إلا من نقل الدم، ونادراً من العلاقة الزوجية، وقد تم علاجها بالحقن اليومية الإنترفيرون، وأخذت 300 حقنة، وفي آخر تحليل لها ثبت أن الفيروس مازال موجوداً وبنسبة كبيرة وهي خمسمائة ألف.

وهي تتعالج لدى الدكتور علي مؤنس، وقال لها الطبيب المعالج في بادئ العلاج: ممنوع الإنجاب وممنوع العلاقة الزوجية، والآن قال لها لا فائدة من تلك الحقن وتوقف العلاج فوراً، وسوف ينزل للسوق علاج جديد في آخر عام 2006، وقال لها: اذهبي أنجبي، وعيشي حياتك عادية لحين نزول الدواء الجديد.

أنا في حيرة وخوف على ابني، هل فعلاً هناك علاج جديد لهذا المرض؟ هل العلاقة الزوجية كما قال الطبيب نادراً ما تحدث عدوى؟ وطالما ذكر نادراً إذن فممكن أن تحدث العدوى، علماً بأن جميع الأطباء هنا قالوا لي هذا المرض معد، ولا يمكن علاجه، والأحسن الفصل بينهما حيث إنه عريس جديد، وعاشرها ثمانية أيام فقط.
أرجو الإفادة عن هذا المرض، وهل ممكن أن ينتقل من العلاقة الزوجية؟ وهل سوف يظهر علاج جديد فعلاً؟ وهل تستمر العلاقة الزوجية بينهما؟ مع العلم بأنني بحثت في جميع صفحات الويب عن المرض ووجدت أن نسبة نجاح العلاج تترواح بين 20% أو 30%، وأنه إذا نجح العلاج فيمكن أن يحجم الفيروس، ولكن يظهر بعد عدة سنوات ثانية، وفي هذه الحالة لا يمكن علاجه، وينتظر لحين وصوله لتليف في الكبد، أفيدوني وبأقصى سرعة، ابني معذب من تكلفة العلاج الغالي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمود حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

يختلف هذا النوع من الالتهاب عن التهاب الكبد (B)؛ حيث أن 85% من المرضى الذين تعرضوا لالتهاب الكبد (C) يكونون حاملين للمرض بصورةٍ مزمنة، و20 % من المزمنين المصابين بالمرض مصابون بتليف كبدي من بينهم 1-4 % مصابون بسرطان خلايا الكبد سنوياً.

نسبة نقل الفيروس عن طريق المعاشرة الجنسية فعلاً نادرة إلا إذا تسببت المعاشرة في خروج دم فهذا يزيد من نسبة الإصابة، ولتجنب هذا يجب أن يلبس الرجل الواقي (Condum) ولا أنصح بالفصل بينهما، فما ذنبها هي؟ فهي بالتأكيد تُعاني أكثر من ابنك.

دواء الـ Ribavirin يُستعمل لعلاج الفيروس (سي)، والأدوية الجديدة المتوقع أن تُفيد في علاج الفيروس (سي) غير حقن الإنترفيورن -ولا أدري أي الأدوية يقصد طبيبك- هي:

1- Adefovir.
2- Emtricitabine ftc.
3- Entecavir .
4- Famciclovir.
5- Val-d-cytosine and l-deoxythymidine.
6- Beta-l-thymidine.
7- Clevudine.
لكنها تحتاج إلى دراسات أخرى لتدعمها، وهو يعد مشكلة لأنه لا يوجد أي تطعيم خاص له في الوقت الحالي، وفعلاً حتى بعد العلاج نسبة لا تقل عن 20% من المرضى يعود عندهم نشاط الفيروس .

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً