بعد شفائي هل يمكنني العودة مرة أخرى إلى سكني والحياة بشكل طبيعي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

بعد شفائي هل يمكنني العودة مرة أخرى إلى سكني والحياة بشكل طبيعي؟
رقم الإستشارة: 2462907

470 0 0

السؤال

السلام عليكم.

لقد أرسلت لكم منذ نصف شهر تقريبا عن حالتي، وأشكركم على إجابتكم لي، أنا حاليا أتحسن، وكما أخبرتكم من قبل فالواضح أن سبب الوسواس هو فقر الدم الذي بدأت في أخذ علاجه.

ما أردت السؤال عنه هو أنني كنت أسكن لوحدي في سكن للطالبات، وأنا للعلم لا أمتلك مهارات التواصل جيدا، لذلك أكون وحيدة هناك، فانتقلت مؤقتا لمنزل أقاربي في نفس المدينة، وبقيت لديهم لمدة شهرين، في البداية كان الأمر صعبا ولكني بدأت بالتحسن بحمد الله.

سؤالي هو: هل أستطيع العودة للسكن حاليا، أم أن الأمر مبكر بالنسبة لي؟ أنا أقول هذا لظني أنني بالغت في البقاء معهم كضيفة، بالرغم من أنهم مرحبون بي جدا جزاهم الله كل الخير، فهل العودة ستكون لصالح مرضي؟ لأنني عندما أتذكر أمر السكن أشعر أنه مكان مشؤوم بالنسبة لي، فأول ما أفكر به هو كيف سأنظف كل شيء هناك، وأشعر أنني أريد الانتقال، ورمي كل ملابسي والأشياء الموجودة هناك، وأبدأ حياة جديدة مختلفة.

كما يوجد بعض الطالبات في السكن اللاتي أكرههن من غير سبب، وأحيانا تكون إحداهن قد فعلت خطأ بسيطا لكني كبرت الأمر بعقلي، وأحيانا أظن أني أعطي الآخرين انطباعا خاطئا عني بالخطأ، لذلك أغضب عندما يعاملونني على أساس ما أوهمتهم به، أرجو أن تفيدوني في أمري، وأن تشملوني في دعائكم بأن يتم الله شفائي.

وجزاكم الله كل الخير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ فاطمة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في استشارات الشبكة الإسلامية.

مشكلتك هي مشكلة البيئة الحياتية، فأنت الآن تسكنين مع أقربائك، وقطعًا شعرتِ بالراحة والألفة معهم، وهذا هو الذي جعلك تتحسّني حتى من ناحية القلق والوساوس.

وبالنسبة لسكن الطالبات: من المفترض أن يكون أيضًا مكانًا جيدًا، أن يحدث لك نوع من التكيّف، لأنك تستطيعين المذاكرة أكثر، تستطيعين أن تُناقشي مع زميلاتك بعض المتطلبات الدراسية، وفي ذات الوقت يمكن أن يحدث نوع من الانسجام مع بعض الزميلات.

لكن أراك تتحدثين عن درجة عالية من الكراهية، ومتخوفة جدًّا من موضوع النظافة، وأنا أرى أنه يجب أن تكسري هذه الحواجز وهذا الجدار، وأن تقبلي بسكن الطالبات، هذا أفضل لك، لأن الإنسان يجب أن يُواجه مصادر قلقه وتوتراته، وأنا لا أحسب أن السكن بالسوء الذي يجعلك لا تتكيفين معه، لكن ليس من الضروري أبدًا أن يكون سبب مرضك هو هذا المحيط، أنا أعتقد أيضًا أنه لديك قابلية واستعداد للتوترات النفسية والوسوسة.

عمومًا كل الخيارات مفتوحة، الرجوع لسكن الطالبات أنا أراه أمرًا جيدًا، وحتى إن أردت أن يكون هذا الرجوع تدريجيًا فلا بأس في ذلك، مثلاً تذهبي إلى السكن، وتقضي عطلة نهاية الأسبوع مع أقربائك هؤلاء، وتحاولي أن تتكيفي وتتوائمي، وأن تُحددي أسبقياتك، أسبقياتك في سكن الطالبات هي من أجل المذاكرة، من أجل الوصول للجامعة بسهولة، من أجل التفاعل الاجتماعي الإيجابي، وحاولي أن تقبلي الناس كما هم لا كما تُريدين، وحاولي أن تعاملي الناس كما تحبين أن يعاملوك.

هذه هي الأسس التي أراها، سوف تُساعدك للتخلص من هذا القلق والتوترات والوسوسة.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: