الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الارتخاء في الصمام الميترالي
رقم الإستشارة: 246346

27149 0 573

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أنا آنسة 25 عاماً كنت أعاني من آلام بالصدر ناحية القلب بسيطة، قليلاً ما كانت تشتد، وكنت أعتقد أن هذا أمر طبيعي لكل الناس، ولكن من عامين شعرت بألم شديد في القلب استمر دقائق ومن شدة الألم كنت أبكي وبعدها بقيت فترة لا أقدر على بذل أي مجهود حتى في الكلام، وتكرر الأمر بعدها بعدة أيام، وخلال هذا الوقت وبعده كنت أشعر بألم يأتي مرة ويذهب، ولكن أقل في الألم وتجاهلت الموضوع، ومن حوالي عشرة أيام جاءني نفس الألم واستمر دقائق وتكرر مرة أخرى في مساء نفس اليوم مع نفس الأعراض من عدم القدرة على بذل مجهود ونهجان.
فذهبت إلى طبيبة وبعد الفحص أجرت لي رسم قلب ووجدت أن النبض سريع (هذا ما قالته لي) وطلبت مني عمل موجات صوتية على القلب، وبعد عمل الموجات الصوتية قال لي الطبيب الذي قام بها: إنه يوجد ارتخاء بسيط في الصمام المترالي والنبض سريع، وهذا أمر بسيط لا يستوجب القلق وطلب مني أن لا أدع شيئاً يؤثر على حالتي النفسية، وأنه بما أن هذا الألم يأتي في فترات متباعدة فلا داعي للقلق، وهذا ما كررته على الطبيبة المعالجة وكانت قد وصفت لي أندرال 10 مجم مرتين يومياً وفيتامين، وعندما سألتها: كيف أتوقف عن أخذه لأني سأتزوج بإذن الله بعد شهر؟ قالت: عادي شهر أو أقل فأوقفته بعد أسبوع؛ لأني أحسست من كلامها أنه لا يؤثر.
سألت كثيراً من الأطباء وقالوا: إن الأمر بسيط، بل هذا الارتخاء لا يعتبر مرضاً.
أريد أن أعرف هل لهذا الألم علاج؟ فهو يؤلمني كثيراً وأبقى بعده متعبة، وماذا أفعل كلما جاءني الألم؟
وآسفة على الإطالة.
وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
ارتخاء الصمام المترالي (Mvp) ليس بمرض خطير عادةً، ولكن قد تحدث مضاعفات مثل الالتهابات، وعدم انتظام في ضربات القلب، وقد يشعر المريض بصعوبة في التنفس، وخاصة مع المجهود، وما عليك إلا المتابعة الدورية عند طبيب القلب، فقد ينصح باستعمال جرعات من المضاد الحيوي في أوقات يحددها هو، مثل بعض العمليات والفحوصات الطبية، وخلع الأسنان؛ لحماية الصمام من الالتهابات.
أما علاج الارتخاء في الصمام الميترالي، فيكون عندما يتسبب في مضاعفات، وهذا نادر، مثل الاسترجاع بدرجة كبيرة، والاضطراب في دقات القلب والنبض لا قدر الله، وفي مثل حالتك فالأفضل أن تستمري على الإندرال لتنظيم الضربات، وستشعرين بالتحسن ويخف الألم بإذن الله.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً