الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

توفي جنيني في الشهر التاسع.. ولم أحمل بعدها
رقم الإستشارة: 246573

2674 0 297

السؤال

تزوجت وعمري 28 سنة، حملت في السنة التالية بدون أي مساعد، إلا أنه وفي الشهر التاسع راجعت المستشفى، وكانت الطفلة ميتة، وتمت ولادتي طبيعية، وبعدها لم أحمل نهائيا.

مع العلم أنني عملت صورة ملونة مرتين إلا أن وضع الرحم جيد، وعملت الفحوصات المخبرية الأخرى، ولم يتبين أي شيء إلا أن هناك مشكلة ـ الضعف عند زوجي ـ وقد نصحني أحد الأطباء بإجراء عملية أطفال أنابيب، وأجريتها في مستشفى الأردن ولم تنجح، ما الحل؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت العزيزة/ ميسون حفظها الله!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

إذا كانت التحاليل لديك تشير إلى سلامة المبيضين والهرمونات، ويوجد هناك إباضة, والأنابيب لديك سليمة ونافذة, وتحاليل زوجك تشير إلى الضعف، فمعنى ذلك أن السبب في تأخر الإنجاب في الغالب نتيجة خلل بالسائل المنوي لدى الزوج، ولكن لم تذكري لنا طبيعة الضعف في السائل المنوي، وما هي نتائج تحليل السائل المنوي.

بالنسبة لعملية أطفال الأنابيب فنسبة النجاح عند المحاولة الأولى حوالي 25%وبعد تكرار المحاولة تزداد نسبة النجاح؛ لذلك يمكنكم تكرار المحاولة.

والله الموفق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً