الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ولدي يقوم من النوم في الليل ويبكي بلا سبب!
رقم الإستشارة: 2474582

900 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أنا متزوج وعندي ولد، لكنه منذ نحو شهرين يقوم من النوم ليلاً يبكي بلا سبب معلوم، وفي النهار لا يريد الجلوس في المنزل إطلاقاً، ويبكي باستمرار، ولو نزل الشارع يسكت.

عرضته على المشايخ فقالوا: حسد بالأم وأثر على الطفل، واتبعنا رقية لمدة أسبوع، فتحسن حاله قليلاً، ثم عاد الأمر كما كان، والأم يظهر في جسمها بقع زرقاء بلا سبب، تأتيها على فترات متباعدة، تستمر نحو أسبوع في الظهور، ولا ترى أحلاماً سيئة أو كوابيس، ولكن عند سماعها سورة البقرة أمس شعرت بتنميل في الرجل، وخمول في الجسم.

الولد يصاب بالأمراض كثيراً، تقريباً كل ستة أسابيع يصاب بالتهاب الحلق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ طه حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نرحب بك في الشبكة الإسلامية، ونسأل الله تعالى لابنكما العافية والشفاء، وأن يجعله قُرَّة عينٍ لكما.

أيها الفاضل الكريم: مثل هذه الأعراض التي تُصيب ابنك يمكن أن تُفسَّرُ طبيًّا أيضًا، وهو أن كثيرًا من الأبناء يلتصقون بأمّهاتهم - أو حتى آبائهم - ودائمًا تُلبَّى رغبات الطفل إذا صرخ أو بكى، وتكون تلبية الرغبات إمَّا من خلال إرضاعه أو إطعامه، أو أخذه في الأحضان والخروج به، وشيء من هذا القبيل. هذا سلوك مكتسب ومتعلّم، والطفل لديه دفاعاته النفسية التي يستعملها أيضًا.

أنا أرى أن الأمر طبّي - أيها الفاضل الكريم - وظهور البقع وخلافه قد يكون الطفل لديه حساسية أو شيء من هذا القبيل.

أنا لا أنكر أبدًا وجود العين أو السحر، أنا أؤمن بذلك تمامًا، لكن أعتقد من الضروري جدًّا ألَّا نندفع حول هذه الأفكار وهذه الأمور ونُجسّدها في كياننا ووجداننا، ونفسِّر بها كل السلوكيات التي تحدث على أبنائنا.

أخي الكريم: حصِّنوا الطفل التحصين الشرعي المعروف، وهذا يكفي تمامًا، وإذا كان هنالك أي مكروه من عينٍ أو سحرٍ أو خلافه فإن الله سيُبطله وذلك بالرقية الشرعية، وفي ذات الوقت يجب أن تنتهج المنهج السلوكي الصحيح مع الطفل، يجب ألَّا تُلبَّى طلباته دائمًا حين يصرخ أو يبكي، دعه يبكي، بكاؤه لن يضرّه، هو مهمٌّ جدًّا، والطفل يتدرّب ويتعوّد إذا تجاهلنا صِراخه وبكاءه بصورة معقولة، فقطعًا سيُبدِّلُ سلوكه.

إن أردتَّ - أخي الكريم - أيضًا أن تعرضه على طبيب أطفال فهذا لا بأس به، في بعض الأحيان الطفل يكون لديه التهابات أو لديه علّة في المعدة أو الأمعاء، حتى وإن كانت هذه العلّة بسيطة فقد تُثيرُ عند الطفل المغص والألم، وهذا يُؤدي إلى صراخ الطفل وبكائه، ويحاول أن يستنجد بأُمِّه دائمًا.

هذا هو الذي أنصح به، وجزاك الله خيرًا، وبالله التوفيق والسداد.
++++++++++
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم. استشاري أول الطب النفسي وطب الإدمان
وتليها إجابة الشيخ/ أحمد الفودعي. مستشار الشؤون الأسرية والتربوية
++++++++++

مرحبًا -ولدنا الحبيب- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته أن يشفي ولدك وزوجتك، ويذهب عنك وعنهم كل سوء ومكروه.

قد أفادك الأخ الفاضل الدكتور محمد بالتفسير الطبي للحالة التي يُعاني منها ولدك، ونصيحتُنا لك – أيها الحبيب – أن تُؤكد ما نصحك به الطبيب، من أنه ما أمكن تفسير الأعراض تفسيرًا طبيًّا وتم وصف الأدوية التي تُناسب ذلك، أو السلوك الذي يُدفع به ذلك المكروه، فينبغي الأخذ بهذا السبب أوَّلاً، امتثالاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم: (تداووا).

كون العين حقاً لا ينبغي أبدًا أن نتكل عليه وأن نعتمد عليه لتفسير كل ما يحدث لنا أنه من العين، وهذا قد ذكره الطبيب – الدكتور محمد – وهو كلامٌ صحيح أيضًا، ولكن الرقية الشرعية تنفع مما نزل بالإنسان من مكروه وممَّا لم ينزل به، فهي أدعية وأذكار، آيات من القرآن وأدعية نبوية، أو أدعية بغيرها، وكلُّ ذلك خير، فإذا استعمل الإنسان الرقية الشرعية فإنه منتفع، إنْ به ضُرٌّ قد يدفعه الله تعالى بهذه الرقية، وإن لم يكن به شيء فإن الله تعالى قد يدفع بهذه الرقية مكروهاً لم ينزل بالإنسان بعد.

نصيحتُنا لك أن تستعمل الرقية الشرعية، وأن ترقي ولدك بنفسك، وترقي زوجتك، وكذلك تنصح زوجتك أيضًا باستعمال الرقية الشرعية لنفسها وترقي ولدها، فإن الرقية الشرعية دعاء، والله تعالى يقبل الدعاء من المضطرين، وكلَّما اشتدَّ تعلُّق القلب بالله تعالى ودعا الله تعالى مُوقنًا بالإجابة كان ذلك أرجى لقبول دعائه، وقد استجاب الله تعالى للمضطرين من الكفّار حين دعوه دعوة الاضطرار، كما أخبرنا الله في كتابه الكريم.

نصيحتُنا لك أن تستعمل الرقية الشرعية بأن تقرأ على ولدك آيات القرآن الكريم، بأن تقرأها في يديك وتمسح بها جسمه، أو أن تقرأها في ماء وتغسل به جسمه، فاقرأ الفاتحة، وأوائل سورة البقرة، وآية الكرسي، وخواتيم سورة البقرة، والمعوذتين، {قل أعوذ برب الفلق} و{قل أعوذ برب الناس}، واقرأ سورة الإخلاص {قل هو الله أحد}، وكرِّرْ هذا مِرارًا كثيرًا، اقرأه في ماءٍ وانفث بعد قراءتك، يعني أخرج من فمك شيئًا بسيطًا من الريق مع الهواء الخارج من الفم، هذا هو النفث، ليصل إلى الماء ببركة قراءة القرآن الكريم بالفم، ثم اغسل ولدك بهذا الماء المقروء، وحصّن ولدك بالأذكار الشرعية في الصباح والمساء، وسيُذهِبُ الله تعالى عنه ما يُعانيه بعد استعمال الأسباب الأخرى أيضًا ممَّا أرشد إليه الأطباء الثقات.

نسأل الله تعالى بأسمائه وصفاته أن يُقدّر لكم الخير ويُذهب عنكم كل مكروه.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

لا يوجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: