الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل أخوض تجربة زواج أنا خائفة منها؟
رقم الإستشارة: 2479605

318 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا في حيرة وتوتر وخائفة من موضوع قبولي بالزواج من شخص، علما أني مطلقة، وقد صليت استخارة قبل النوم، واستيقظت على خبر وفاة خالتي، فهل هذه إشارة إلى تأخير الزواج، أو تركه؟ أرجو الرد بأسرع وقت.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ aya حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا الكريمة- في استشارات إسلام ويب، نسأل الله تعالى أن يُقدّر لك الخير حيث كان ويُرضّيك به.

ونصيحتُنا لك - ابنتنا العزيزة - أن تُحسني الظنّ بالله سبحانه وتعالى، وتعتمدي عليه، وتفوضي أمورك إليه، فإنه سبحانه وتعالى يقول في الحديث القدسي: (أنا عند ظنّ عبدي بي، فليظنّ بي ما شاء)، وقال تعالى: {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}.

وقد أحسنت حين لجأت إلى الاستخارة، وبقي أن تشاوري العقلاء من أهلك في هذا الشخص الذي تقدّم لخطبتك، فإذا أشار عليك العقلاء الذين يُحبُّون لك الخير ويتمنَّون لك حصول المصلحة؛ فلا تترددي في قبوله بحجّة ما حصل من حدث، فليس بعد الاستخارة علامات مُحددة يعرفُ بها الإنسان هل يُقْدِم على فعل الشيء أو يتراجع عنه، فالاستخارة دعاء، فإذا دعوت الله تعالى فإنه سبحانه وتعالى سيستجيب لك الدعاء ويختار لك الأمر، أو يختار لك خير الأمرين، فإذا قدّر الله تعالى أحدهما فهو -إن شاء الله- الخير الذي سألتِ الله تعالى أن يختاره لك.

نسأل الله تعالى لك التوفيق والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً