الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تدور في خلدي كلمات تؤذي ديني، فماذا أفعل؟
رقم الإستشارة: 2481257

1817 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أرجو المساعدة لأني أشعر بأن روحي ضاقت من الأفكار التي تراودني، منذ فترة راودني قول في ذهني إذا فعلت كذا (...) كلمة في سب الله تعالى -والعياذ بالله-، ومرة أخرى في ذهني كلمة في سب الله تعالى إذا فعلت كذا، ومرة أخرى قلت أنا كافرة إذا فعلت كذا، ومرة أخرى قلت إذا فعلت كذا أكون شاتمة لله تعالى طوال شهر رمضان، علما أنه سيأتي قريبا، فهل سيكون صيامي غير مقبول في رمضان؟ لكن هناك شعور يراودني أنني لم أقصد الكفر ولا مرة، فماذا أفعل؟ 

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ yara حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا العزيزة- في استشارات إسلام ويب.

أولاً: نسأل الله تعالى أن يصرف عنك كل مكروه، ويُذهب عنك هذا الضيق.

وثانيًا: نصيحتنا لك أن تكوني جادّةً في الأخذ بالأسباب التي تصرفُ عنك هذا الضيق وتجلب إليك انشراح الصدر وسرور القلب، وهذا السبب هو الإكثار من ذكر الله تعالى، فقد قال الله في كتابه الكريم: {ألا بذكر الله تطمئنُّ القلوب}، وليس شيءٌ يشرح الصدر أفضل من ذكر الله تعالى، وإذا أكثرت ذكر الله تعالى انصرفت عنك الشياطين، فإن الشيطان يخنس ويفر إذا ذُكر الله.

وهذه الوساوس التي تعانينها كلُّها من الشيطان، يحاول أن يُدخل الضيق إلى صدرك والحزن إلى قلبك، فهذا غاية ما يتمنّاه، فيثقّل عليك العبادات ويصرفك عن طريق الله تعالى، ومن ثمّ فأنت مطالبة بأن تُجاهديه وأن تستعيني بالله، فإن الله تعالى سيُعينك وستتغلّبين عليه وعلى وساوسه.

فالزمي هذا الطريق، وهو الإكثار من ذكر الله، والاستعاذة بالله كلَّما داهتمك هذه الأفكار، واعلمي يقينًا أنك على خير، وأن هذه الوساوس إنما هي ردة فعلٍ من الشيطان حين رآك متوجَّهةً إلى طريق الخير، وأن خوفك من هذه الوساوس وقلقك بسببها دليلٌ على وجود الخير في قلبك والإيمان، وهذا العلم واليقين سيجلب لك الفرح والسرور، فإذا شعرت بالفرح والسرور بنعمة الله تعالى وفضله عليك وإيمانك، إذا شعرت بالفرحة والسرور بهذا كلِّه فإن هذا أيضًا ممَّا يغمّ الشيطان ويدفعه عنك.

فاستبشري بفضل الله تعالى وبرحمته، وخذي بهذه الوصية النبوية العظيمة، وهي قوله صلى الله عليه وسلم لمن داهمته هذه الوساوس، فقد قال: (فليستعذ بالله ولينتهِ)، فقط عليك أن تسلكي هذا الطريق، الاستعاذة بالله وعدم التفكير بهذه الوساوس، وعدم المبالاة بها، فإذا صبرت على هذا فإنك ستتغلبين عليها وتذهب عنك عن قريبٍ -بإذن الله-.

نسأل الله تعالى لك التيسير والسداد.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً