الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تقدم لخطبتي شاب أقل مني في المستوى، فما توجيهكم؟
رقم الإستشارة: 2482163

278 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا الابنة الكبيرة لعائلتي، عمري 24 عاماً، ولدي جميع الصفات الذي يتمناها أي شاب، وعائلتي لم تجعلني أحتاج لشيء؛ فكل شيء أتمناه متوفر.

درست وحصلت على بكالوريوس قانون، لكن لم أجد وظيفة.

تقدم الكثير لخطبتي، لكني كنت أرفض؛ لأني لم أرى شخصا مناسباً من بينهم، كانت الكثير من الأسباب تجبرني على الرفض، وأهمها أني لم أشعر تجاههم بشيء.

لكن في يوم تعرفت على شاب وأعجبت بكلامه وأسلوبه، كان شخصا واعيا ومثقفا ومؤدبا، لم يخطأ معي بشيء، ولم يتكلم بشيء ليس جميل.

لكن تبين أن بيتهم إيجار، وأنه لم يكمل الدراسة، وليس معه شهادة، وليس لديه وظيفة، لكن يعمل أعمالا حرة ويكسب الكثير منها.

لقد أعجبت كثيرا بالشاب، لكني مترددة لأن مستقبلي معه مجهول!

كما أن أهلي يرفضونه لأن ليس لديه وظيفة، ولم يكمل دراسته، وأخشى أن أندم مستقبلا لأني لم أستمع لأهلي.

وهو يقول: بأني سيجعلني أعيش كما أنا في بيت أهلي، وأنه سيكون حريصا على إسعادي.

نحن الاثنين من مواليد 98 ، لكنه أكبر مني ب 11 شهرا، وأنا مترددة وخائفة، كما أنه هو الشخص الوحيد الذي أشعر بالسعادة لوجوده، بعكس السابقين الذين تقدموا لخطبتي!

لا أريد أن أجرح مشاعره، رغم أنه يبحث عن وظيفة لكنه لم يجد حتى الآن، وأهلي سيرفضونه حتماً لهذا السبب، ولا أعلم ماذا أفعل؟

وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هاري حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك -بنتنا الفاضلة- في الموقع.. ونشكر لك الاهتمام والحرص على السؤال، ونحي ثنائك على الأهل وعدم تقصيرهم في تربيتك، ونسأل الله أن يعينك ويعينهم على الخير.

لا شك أن قرار الزواج هو قرار خاص بالفتاة وبالشاب، وأنت من تختارين من يمكن أن تسعدي معه، ولكننا نتمنى إشراك الأسرة وإيقاف التواصل مع الشاب حتى تتأكدي أن العلاقة يمكن أن تكتمل لتصبح في صورة زواج شرعي، لأن هذا الاستمرار في هذه العلاقة سيزيد الأمور اشتعالا ويزيد العواطف اتقاداً وقد تحال بينك وبينه، وهذا سيجلب للطرفين الأتعاب، فحبذا لو توقفي هذا التواصل ثم بعد ذلك تواصلت مع العقلاء والعاقلات من الخالات والعمات والأعمام والعمات الذين يستطيعوا أن يؤثروا على العائلة حتى يتعرفوا أولاً على الشاب، فالرجال أعرف بالرجال.

ثم تتعرف الخالات والأخوات على عائلة الشاب عن قرب، واعلموا أن الفقر وعدم وجود المال وعدم الشهادات ليس نقصاً في الإنسان، فنحن نتزوج الإنسان بإنسانيته، ومن الناس من لا تزيده الشهادات والدرجات والأموال إلا كبراً وعتواً، والارتياح والانشراح هو الأساس التي تقوم عليه العلاقة الزوجية، عليه نحن نرجو أن لا تستعجلي في الموضوع، وأن تطلبي من الشاب مهلة ثم تتوقفوا تماماً عن التواصل من أجل أن يبارك الله لكم في العلاقة، لأن التواصل ينبغي أن يكون له غطاء شرعي، وإلا فهذه تعتبر من الإشكالات من الناحية الشرعية.

وتعطي نفسك فرصة وتعطي الشاب أيضاً فرصة ليحسن مستقبله، ويسأل عنكم كما تسألوا عنه، ليحدد رأيه النهائي، وحبذا لو كرر المحاولات وجاء أيضاً بأصحاب الوجاهات والوسطاء حتى يستطيع أن يؤثر على عائلتك، وهذا أيضاً دليل على رغبته الشديدة إن فعل هذا إن جاء بمن يمكن أن يؤثر على العائلة حتى يقبلوا به زوجاً لك، ونسأل الله أن يقدر لك الخير ثم يرضيك به، المهم يدار الأمر في إطار الطاعة لله وقواعد الشرع ويدار الأمر بشكيمة وهدوء ويوقف أي علاقات ليس لها غطاء شرعي، ونسأل الله أن يجمع بينكما على الخير.

واعلمي أن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً، فلا تجاملي في هذا الأمر من الناحية الشرعية وأؤكد أن مسألة التواصل ستزيد التعلق والإشكال ليس هنا لكن الإشكال بعد ماذا لو لم تحصل الموافقة، فإن هذا سيشوش عليك وعليه في مستقبلكم الأسري، ونسأل الله أن يجمع بينكما على الخير وعلى الدين وعلى الرضا لله تبارك وتعالى، هو ولي ذلك والقادر عليه.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً