الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

متزوج منذ سنة ولم يحدث حمل وقد أجريت عملية دوالي منذ خمس سنوات!
رقم الإستشارة: 2482782

413 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

متزوج منذ سنة، ولم يحدث حمل، علما أني أجريت عملية دوالي خصية اليسرى منذ خمس سنوات، وأجريت تحليلا، وعدد الحيوانات المنوية 40000000، والحركة 30.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبدالرحمن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

ابني العزيز: دعني أبدأ حديثي معك بنقل بعض النسب التالية لفئة حديثي الزواج: تتمكن معظم السيدات حديثات الزواج من الحمل والولادة في السنة الأولى من الزواج، وذلك بنسبة 80% تقريبا وتتمكن 10% أخرى من الحمل والولادة في السنة الثانية من الزواج، في حين يختلف الوضع بالنسبة للعشرة في المئة الأخيرة، حيث قد يتأخر أو ينعدم الإنجاب لديهن. وطبعا هذه الإحصائيات لا تشمل على التفصيل في الكثير من المتغيرات كعمر الزوجة، أو تواجد مشاكل قد تؤخر الإنجاب من قبل أحد أو كلا الشريكين، وتفصيلات أخرى كثيرة.

ويلعب عمر الزوجة دورا رئيسيا في مثل هذه المعادلات، بحيث تقل فرص الحمل والإنجاب باضطراد عندها بعد عمر الخامسة والثلاثين، ولكن حكما من عمرك فإني أفترض أن زوجتك في فئة عمرية صغيرة، ولتوضيح كلامي أكثر فإنه وفي الظروف الطبيعة قد لا تحمل الزوجة في السنة الأولى من الزواج، ويجب أن لا ننسى هنا إجماع الأوساط الطبية على أن عملية التأخير في الإنجاب لا يجب النظر فيها إلا بعد مرور سنة من الزواج، والتواجد المشترك بين الزوجين، مع الممارسة الطبيعة للحياة الزوجية والعلاقة الجنسية، ويجب مباشرة المشكلة بالنظر إلى الشريكين في نفس الوقت.

وبطبيعة الحال يجب أن تكون زوجتك في حالة صحية جيدة، ولا تعاني من أية مشاكل من شأنها تأخير الإخصاب، مثل اضطرابات الهرمونات وعدم انتظام الدورة الشهرية، وأمراض أخرى مثل تكيس المبايض والسمنة ونحوها، وبطبيعة الحال يكون المكان الطبيعي لفحص زوجتك هو عيادات أخصائيي الإنجاب لدى السيدات في تخصص النساء والولادة، فيجب عليها أن تقابلهم والتأكد من عدم وجود مشاكل، أو معالجة ما يتم تشخيصه من مشاكل مؤدية لتأخير الإنجاب.

وبالنسبة لك -للأسف- فإن المعلومات التي أدليت بها مبتورة جدا وتحتاج إلى توضيح، فمثلا هل انتهت مشكلة الدوالي لديك أم أنها عادت إليك؟ لأن الدوالي قد ترجع عند بعض المرضى بعد إجراء العملية بفترات قد تطول أو تقصر، وماذا بشأن الخصية الأخرى هل هي خالية من الدوالي؟ وما حجم الخصيتين؟ وما هو وضع الهرمون لديك؟

وأيضا هناك الكثير من القراءات التي يجب النظر إليها بالنسبة لفحص الحيوانات المنوية مثل: فترة الامتناع عن القذف قبل إجراء الفحص، وحجم النطفة ومدى حموضة أو قلوية النطفة، وتواجد أو انعدام الفركتوز ومدى تخثرها وتميعها من بعد، وما هو تركيز الحيوانات المنوية وتفاصيل الحركة بالنسبة للحيوانات المنوية ومعدل التشوهات بها، وعدد الكريات البيضاء والحمراء والحيوانات غير الناضجة، وكذلك بعض الفحوصات الأخرى مثل تفكك الحمض النووي إلى آخره.

مبدئيا ونسبة لمعرفتنا للتغير الكبير من فحص إلى آخر، فإننا ننصح بأجراء أكثر من فحص واحد، وأن يتم ذلك في مختبر مؤهل لإجراء مثل هذا الفحص قبل التحقق من المشكلات المختلفة بالنسبة لفحص الحيوانات المنوية، لأن القراءات قد تتغير في حالات مثل تعرض المريض إلى ارتفاع في درجة الحرارة، أو إلى نزلة برد مثلا في خلال أيام من إجراء الفحص، وكذلك فإن المجهود العنيف من شأنه التأثير على نتائج فحص الحيوانات المنوية، هذا بالإضافة إلى تواجد بعض المتغيرات الأخرى المتعلقة بالمختبر الصحي، مثل هل تتم عمليات الإحصاء المختلفة يدويا أم إلكترونيا؟ ولنفترض أن فحصك طبيعي تماما -مع أن نسبة 30% تعتبر منخفضة بعض الشيء-، ما الذي يتوجب عليك عمله؟

قم بإجراء فحص بالموجات الصوتية للخصيتين والبربخ، ولا بأس من إعادة فحص السائل المنوي، وبطبيعة الحال يختلف العلاج باختلاف النتائج، وبالنسبة لمن يبحثون على الإنجاب فإن التقليل وليس التكثير - كما هو متوقع - من ممارسة العلاقة الزوجية يعتبر نصيحة جيدة، لماذا؟ لأن التكثير من الجماع يؤدي إلى انخفاض كفاءة النطفة وانخفاض عدد ومعدل حركة الحيوانات المنوية بها وضعف مقدرتها على الحياة والإخصاب للبويضة في أنابيب فالوب.

ولا أنصح بالجماع أكثر من مرتين في الأسبوع، مع رفض الجماع المتكرر في نفس الليلة أو اليوم، ولا بأس من الاجتهاد في نافذة الإخصاب التي يرجى عندها التبويض لدى الزوجة، وطريقة حسابها معروفة ويمكن للزوجة مراجعة طبيبتها لمعرفة طريقة حسابها وتوقعها، وبعد الانتهاء من الجماع ينصح بأن تستلقي الزوجة على ظهرها لمدة ساعة كاملة، مع مراعاة رفع القدمين على مخدات أو مساند، ويتوجب على الزوج أن يتمتع بالحساسية والشفقة، لأن هذه الوضعية مؤلمة وتؤدي للإحساس بالدوار والاكتئاب، كما يجب على الزوج مراعاة نفسية زوجته ونصحها بالتحلي بالصبر والتفاؤل، وأن يذكرها دائما بأن العوامل النفسية والتوتر والقلق قد تلعب دورا سالبا في عملية الإخصاب وتثبيت الجنين، ويجب أن لا ننسى الجانب الروحي والابتهال إلى المولى القدير والدعاء له.

وربنا يوفقكما ويرزقكما الذرية الصالحة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً