الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أظن أن العادة السرية سببت لي قيلة منوية، فما تعليقكم؟
رقم الإستشارة: 2483805

588 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب عمري 19 سنة, كنت مدمنا على العادة تقريبا لمدة 5 سنوات ونصف للأسف، والسبب راجع للطيش وقلة التوعية بمخاطرها, ولكن مؤخرا بدأت تركها تدريجيا, ولاحظت عند الفحص الذاتي للخصية هذا الأسبوع وجود كتلة مرنة صغيرة فوق الخصية اليسرى، ولا أحس بأي ألم إطلاقا, فاتضح لي بعد البحث في الإنترنت أنها قيلة منوية, وتوترت صراحة وانزعجت كثيرا, خصوصا في هذا السن، وبدأت ألوم وأجلد نفسي.

سؤالي لحضرتكم: هل القيلة المنوية عندها مضاعفات مستقبلا التي قد تؤدي للجراحة؟ لأنه من الواضح أن الجراحة خطيرة ويحتمل أن تؤدي للعقم، وهل القيلة المنوية تؤثر على الانتصاب أو الخصوبة أو جودة أو حركة الحيوانات المنوية؟ وهل هناك احتمال لازدياد حجمها؟

وشكرا جزيلا على وقتكم وإجابتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ahmed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم: آثار ممارسة العادة السرية تتلاشى تدريجيا مع التوقف التام عن ممارستها بعون الله تعالى.

أما ما تحسه وتتوقعه من وجود قيلة منوية نتيجة لفحصك الذاتي لمكونات الخصية، فنوضح الآتي:

إذا تفحصت داخل كيس الصفن من خلال الفحص اليدوي سوف تجد مكونات كثيرة مثل الشرايين والأوردة والأعصاب، وأيضا رأس وذيل البربخ أو حتى مكونات منوية صغيرة، وتشخيص القيلة المنوية (الكيس المنوي) لا يتم من خلال الفحص اليدوي حتى بواسطة الطبيب المختص، ولكن يتم التشخيص من خلال عمل أشعة السونار(ارترا ساند).

والقيلة المنوية ليس لها تأثير يذكر على الناحية الجنسية أو الإنجابية في المستقبل إن شاء الله تعالى خاصة إذا لم يكن هناك أعراض مثل الألم الموضعي، وإزالة القيلة المنوية ليس لها ضرورة طبية، وإذا هناك رغبة في الإزالة فتتم بواسطة تخدير موضعي وبالمنظار، وهي عملية في منتهى السهولة، ولكن ليس هناك ما يستدعي لإزالتها إذا تم تشخيصها فاطمئن، ولا تقلق، ولا تشغل نفسك بفحص مكونات كيس الصفن لديك، وعند الضرورة استعن بأطباء الاختصاص.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً