الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تتساقط مني قطرات بول بعد التبول، ما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2485494

2016 0 0

السؤال

مرحباً، أولاً: أشكركم على المجهود العظيم الذي يبذل في هذا الموقع.

ثانياً: عانيت منذ نحو سنة من تقطير في البول بعد التبول، وقد يمتد لفترة طويلة أو يقصر في بعض الأحيان، ولكنه ينقطع في النهاية.

علماً بأني كنت أمارس العادة السرية منذ فترة طويلة، وأنا من اكتشفتها بنفسي، وما كنت أعلم ما هذا، ولا كنت أعلم أنه حرام، ولكني كنت أشعر بمتعة شديدة عند القيام بذلك، فحاولت التكرار عدة مرات، وأصبحت أفعل في اليوم عدة مرات، وبعد معرفتي بهذا الأمر بالصدفة وأنه يؤذي أذىً شديداً، وأنه حرام توقفت عنه تماماً، ولكني عدت بعد فترة، وبعد هذا رجعت إلى صوابي وعزمت على أن لا أفعل مرة أخرى -الحمد لله- وأحاول أن ألتزم في صلاتي وحياتي، وأن أدعو ربي أن يدفع عني هذا البلاء، بسبب غفلتي.

هذه العادة سببت لي آثاراً جانبية بسبب أني كنت أفعلها كثيراً، فأصبح لدي تقطير في البول بعد التبول، وألم أسفل الظهر عندما أنحني، وصعوبة في التبرز بسبب الإمساك الذي يضغط على عضلة المثانة، وعندما حاولت مرة أن أنزله بشدة كنت أضغط على عضلة القضيب بدون إرادتي وأنا أحاول إنزاله، بعدها بفترة كان ينزل مني شيء يسير من البول بعد التبول عند السجود أو القعود أثناء الصلاة أو عندما أميل بظهري، ولكن هذه الحالة تطورت وأصبح ينزل مني كم أكبر من قبل، وأصبحت أشعر بشد غريب في العضلة فوق القضيب من ناحية المثانة.

هذا الشد يجعلني لا أستطيع حتى الوقوف إلى أن ينتهي، وهو يأخذ ما بين دقيقة إلى دقيقتين إلى أن ينتهي، وأصبح لدي أيضاً تبول مفرط، وغازات كثيرة جداً.

أرجو منكم أن تساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الأخ الكريم:
يحدث كثيراً عند الأشخاص الذين يدمنون ممارسة العادة السرية أن يعانوا في بعض الأحيان من احتقان الأجهزة التناسلية، مثل البروستاتا والبربخ والحويصلات المنوية نتيجةً لتكرار الاستثارة الجنسية، وبالتالي يتأثر الجهاز البولي، وقد يسبب التقطير في البول.

الأسباب الأخرى عديدة في ظاهرة تقطير البول، ولكن في مثل سنك وحالتك فأهم الأسباب كما ذكرنا هي:

الالتهابات البولية المختلفة، مثل التهاب المثانة أو البروستاتا أو الإحليل أو حتى البربخ والخصيتين.

بصورة عملية فإن معظم مسببات مثل هذه الأعراض لدى الشباب في مثل عمرك تكون ناتجة عن الإفراط أو العنف في ممارسة العادة السرية، والتي تؤدي إلى حدوث نوع من الكدمات في الإحليل والقضيب، وإلى احتقانات في مناطق العضلات القاذفة والحويصلات المنوية والبربخ، وتسبب التشنج في عضلات القضيب مما يسبب الألم المؤقت.

يكون العلاج أولاً بالتوقف عن ممارسة العادة السرية، والابتعاد عن مسببات التهيجات الجنسية من صور أو أفلام أو مجلات ونحوها، وعدم الاندفاع في التخيلات الجنسية، وإشغال النفس بالرياضة والعبادة ونحوها، وبالطبع الزواج إذا كان ذلك متاحاً.

عند التبول عليك بالانتظار بعض الوقت حتى تفرغ المثانة كل محتوياتها، ولا تستعجل الخروج من الحمام إلى أن يتم وقف التنقيط.

بالإمكان الآن عمل مزرعة للبول والمني، لكي نطمئن بعدم وجود التهاب في الجهاز البولي أو التناسلي، والإمساك ليس له علاقة بموضوع الجهاز التناسلي، ولكن أسبابه تعود إلى الجهاز الهضمي، فعليك بانتظام الدخول إلى الحمام في وقت محدد، وتناول الأغدية التي تحتوي على ألياف مثل الفجل والجرجير والتين وشرب كميات وافرة من المياه يومياً، مما يساعد في إزالة الإمساك.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً