الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاجاتي لمرض ثنائي القطب لم تساعدني، وأنا متعب جدا!
رقم الإستشارة: 2485547

1172 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله
د محمد عبد العليم، جزاك الله خيرا.

أنا مريض ثنائي قطب وجداني، أعاني من اكتئاب شديد، وكسل، وخمول شديد، الأدوية التي أتناولها سيركويل 200 مساء، وديباكين كرونو 1000 ملغ صباحا ومساء، ولامكتال 50 ملغ، وسيروكسات حبة واحدة مساء، أنا متعب جدا، وشكرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

أخي: بالنسبة للاضطراب الوجداني ثنائي القطبية لديه عدة أنواع، فيما ذكرته أنت أن مشكلتك هي الاكتئاب الشديد، والكسل والخمول، وهذا ربما يكون سببه أن القطب الاكتئابي لديك هو الأقوى وهو المهيمن، وفي هذه الحالة -يا أخي- يكون الاعتماد الأكثر على عقار لاميكتال، عقار لامتروجين يتم تناوله حتى 200 إلى 250 مليجرام يومياً، هو الدواء الأفضل بالنسبة لعلاج الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية إذا كان القطب الاكتئابي هو الأقوى والمهيمن أكثر من القطب الانشراحي أو القطب الهوسي هذا من ناحية.

من ناحية أخرى عقار اريببرازول أيضاً من الأدوية الجيدة ويتم تناوله صباحاً بجرعة 10 مليجرام، هو يجدد الطاقات وهو دواء في الأصل مضاد للذهان، لكن له خاصية وفعالية في أنه أيضاً يعالج الاضطراب الوجداني ثنائي القطبية ونعتبره علاج تدعيمي أكثر مما هو العلاج الأوحد، طبعاً إذا رفعت اللاميكتال بعد مشاورة طبيبك لن تحتاج للدباكين كرونو، الزيروكسات هو الدواء الأفضل بالنسبة للاضطراب الوجداني ثنائي القطبية لأننا بصفة عامة لا نحب استعمال مضادات الاكتئاب مع ثنائية القطبية، لأنه قد تدخل الإنسان فيما يعرف بالباب الدوار، أي الإنسان قد يتحسن من الاكتئاب لكن بعد ذلك تأتيه نوبات متتالية من الانشراح والاكتئاب أو النوبات المخلوطة أو المختلطة كما تسمى، فالزيروكسات بجرعة 20 مليجراما أعتقد أنه دواء مناسب؛ لأنه يعالج الاكتئاب ولا يدفعه نحو القطب الهوسي أو القطب الانشراحي.

هذه -يا أخي- هي الوصفة التي أراها ترفع جرعة اللاميكتال، وتخفض جرعة الدباكين إلى أن يتم التوقف عنها نهائياً، وتتناول الزيروكسات يضاف إليه الإريببرازول في الصباح وطبعاً الاريببرازول سوف يغنيك إلى درجة كبيرة من السيريكويل أو على الأقل تخفض جرعة السيركويل إلى 50 أو 100 مليجراما ليلاً، طبعاً لا أريدك أن تقدم على أي تغيير دون استشارة طبيبك، فإذاً هذه متقرحاتي والآن يوجد عقار ليوراسيدون والذي يعرف باسم لاتودا وجد أنه أيضاً من الأدوية المناسبة جداً والمفيدة جداً للاضطرابات الوجدانية ثنائية القطب، كما أن عقار هليبرادون الذي يعرف باسم انفيجا أيضاً له فعالية ممتازة جداً في ثنائية القطب التي تتميز بوجود نوبات انشراحية أكثر، لكن أخي هذا قد لا ينطبق عليك لأنك تحدثت عن الاكتئاب الشديد، أخي العلاجات التأهيلية خاصة ممارسة الرياضة، وتجنب النوم النهاري، والحرص على النوم الليلي المبكر والرياضة الصباحية بعد صلاة الفجر مباشرة تحسن الدافعية عند الإنسان كثيراً، فأحرص على ذلك أخي الكريم، وتأكد أن كل فحوصاتك سليمة وأيضاً أحرص على نظام غذائي جيد، واسأل الله أن يوفقك ويشفيك.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً