الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نعومة صوتي سببت لي الإحراج والتنمر، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2486685

986 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

أنا شاب بعمر ١٥ عاماً، وأعاني من نعومة الصوت، فصوتى دائماً منخفض، ويميل لصوت الإناث، وهذا دائماً يسبب لي الإحراج والتنمر، فأرجو منكم مساعدتي في حل هذه الأزمة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكرك على التواصل معنا عبر الشبكة الإسلامية.. نعم نعومة صوت الذكور يمكن أن تصيب بعض الأبناء أو الشباب حيث يتصف صوت الواحد منهم بالصوت الناعم، وهذا أحد الاضطرابات الصوتية التي تصيب الذكور، حيث يكون الصوت كما نسميه صوتاً طفولياً، ذا نبرة عالية، والطابع الأنثوي عند الذكور.

إن سبب نعومة الصوت عند الذكور متعددة، ومنها وخاصة أنك في الخامسة عشر من العمر أنه ربما لم تكتمل بعد التغيرات الثانوية للبلوغ، فالغالب أنك مع مرور الوقت سيميل صوتك إلى صوت الذكور من ناحية الخشونة، هذه التي تطلبها، ولا شك أن نعومة الصوت تسبب لك الحرج الذي وصفته ولكن بتقديري أنك يمكن أن تتجاوز هذا مع مرور الأيام.

طبعاً هناك أيضاً أسباب طبية يمكن أن تسبب نعومة الصوت وخاصة عند من هو فوق الثامنة عشرة من العمر أو العشرين، حيث يمكن أن يكون هناك إصابة بالحبال الصوتية، كالشلل أو التشنج أو حتى نمو عقد في الحبل الصوتي، مما يسبب نعومة الصوت.

أنا أستبعد وجود هذا عندك، وأميل إلى أنه السبب رغم الإزعاج الذي يسببه هو عدم اكتمال المظاهر الجنسية الثانوية للبلوغ، ومنها تغير الصوت.

إذا طال عندك الأمر فأنصحك أن تراجع أخصائي أنف وأذن وحنجرة، ليقوم بفحص الحبال الصوتية، ليتأكد من عدم وجود مشكلة طبية في الحبال الصوتية، وهو من بعد ذلك يمكن أن ينصحك حتى قد ينصحك بمراجعة أخصائي نطق حيث يمكن أن يدربك على التصويت بالشكل الذي تفضل، ويمكن أن يعلمك على بعض المهارات التي تساعد على أن يكون صوتك أقل خشونة وأقرب لصوت الذكور.

أدعو الله تعالى أن لا تطول معاناتك هذه وأن تتحلى بشيء من الصبر، ريثما تكتمل مظاهر البلوغ الكاملة ليصبح صوتك الصوت الذكوري الذي تفضله.

هذا وبالله التوفيق.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً