الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم شديد في الخاصرة وإمساك
رقم الإستشارة: 2488010

482 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من ألم شديد في كل الجانبين أسفل الظهر عند النوم، وأكثر مدة أستطيع النوم فيها 3 ساعات فقط، وبعدها يأتي الوجع تدريجيا ويزداد إلى أن أستيقظ من النوم، وتستمر الآلام حتى بعد الاستيقاظ من النوم، ويجب أن أتحرك حتى تختفي.

وأعاني من إمساك شديد منذ سنوات، ولا أذهب للحمام ولو كانت المدة أسبوعا أو 10 أيام إلا بعد شرب الملينات، لذلك أشرب شايا ملينا للبطن يوما بعد يوم حتى أذهب للحمام، فهل المشكلة من الكلى أم من القولون، علما أني فحصت عند الطبيب، وأخبرني أني سليم، وطلب مني الإكثار من شرب الماء، وأنا أشرب لترين يوميا، وغيرت نظام أكلي، مع زيادة نسبة الخضار فيه، لكن بلا فائدة.

جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Mohammad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الألم في الظهر الذي يأتي ويختفي له علاقة بالشد العضلي في عضلات الظهر بسبب الجلوس الخاطئ، مثل الإتكاء على الكوع والكتف أو النوم على وسادة عالية أو منخفضة، وبسبب حمل أشياء ثقيلة، ويحدث أيضا بسبب النقص الشديد في فيتامين D وفيتامين B12 وبسبب فقر الدم أحيانا.

والأمر يحتاج إلى البعد عن السهر المرهق والنوم ليلا ما لا يقل عن 6 ساعات، والاستيقاظ مبكرا والقيلولة ظهرا، والنوم على فراش يابس لا لين؛ لأن الفراش اللين يؤدي إلى ألم في عضلات الظهر، وسوف ينعكس ذلك على حالتك الصحية العامة.

ولعلاج تلك الآلام يمكنك أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية في العضل، ثم تناول كبسولات فيتامين D جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة كل أسبوع لمدة 12 أسبوعا، وأخذ حقن neurobion المغذية للأعصاب يوما بعد يوم عدد 6 حقن قابلة للتكرار، مع ضرورة شرب المزيد من الحليب، وتناول منتجات الألبان، مع أخذ كبسولات مسكنة للألم مثل celebrex 200 mg مرتين يوميا بعد الأكل لمدة 10 أيام، ثم عند الضرورة بعد ذلك، وسوف يمن الله عليك بالصحة والعافية.

والإمساك عرض وليس مرضا، والقولون يحتاج إلى المزيد من السوائل والألياف الطبيعية لتكوين براز لين، ولذلك ننصح بشرب المزيد من الماء، وتناول الخضروات المطبوخة خصوصا الملوخية والبامية والكوسة، وتناول السلطات الخضراء والإكثار من زيت الزيتون، ومن الفواكه التي تساعد في علاج الإمساك التين الطازج أو المجفف، وكذلك الخوخ الطازج أو المجفف، فلا بأس من تناولها إذا كانت متاحة، كما أن الصمغ العربي مفيد جدا في علاج الإمساك من خلال تناول ملعقة كبيرة على كوب ماء أو عصير برتقال مرة أو مرتين في اليوم، وهو منتج يأتي من السودان وقد تجده عند العطارين أو في الصيدليات.

كما أن كبسولات البكتيريا النافعة probiotic مفيدة جدا في علاج عسر الهضم والإمساك، فلا مانع من تناول كبسولة صباحا ومساء لعدة أسابيع، كما أن تناول عصير طازج من أوراق النعناع والليمون وقطع من لحاء أوراق نبات الصبار والمحلى بالقليل من العسل رائع جدا في علاج الإمساك والشعور بالانتفاخ والغازات.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً