من أدوية الوساوس القهرية - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من أدوية الوساوس القهرية
رقم الإستشارة: 24888

4545 0 295

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
أنا شاب عمري 21 سنة، أعاني من وسواس قهري حاد متعلق بديني وصفات الله سبحانه وتعالى، حالتي المادية لا تسمح لي بأن أذهب إلى طبيب مختص، هل يمكنني أن أتابع العلاج بواسطة البروزاك والفافرين دون إشراف طبيب مختص؟ وهل لهذين العلاجين أعراض جانبية قد تؤثر على دراسة الإنسان أو حياته بصفة عامة؟ وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إبراهيم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الدوائين المذكورين (البروزاك والفافرين) هما من أسلم وأفضل الأدوية لعلاج الوساوس القهرية، وهي بالسلامة بمكان للدرجة التي لا تحتاج إلى وصفة طبية للحصول عليها في الكثير من الدول المتقدمة، وعليه أرجو أن أطمئنك تماماً أنك يمكن أن تستمر على هذا العلاج ولا أرى أن هنالك حاجة كبيرة لإشراف طبي، بشرط أن لا تتعدى جرعة البروزاك كبسولة يومياً (20 ملج)، والفافرين لا يزيد عن 200 ملج ليلاً، ويمكنك تخفيف الجرعة بعد ستة أشهر من التحسن، ويمكنك أن تخفف الجرعة بأن تصبح حبة واحدة من الفافرين وكبسولة واحدة من البروزاك، كما أرجو أن أنصحك بمواصلة العلاجات السلوكية، والمحاولة الجادة للصد وتحقير هذه الأفكار حيث أنها تساعد كثيراً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: