الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عمري 26 سنة، وأعاني من زيادة في الوزن وظهور الشعر الأبيض.. ما تشخيصكم؟
رقم الإستشارة: 2489543

326 0 0

السؤال

السلام عليكم

عمري 26 عاما، أعاني هذه الفترة من زيادة في الوزن بشكل ملحوظ، وتساقط الشعر، وظهور بعض الشعر الأبيض وكسل، والاتجاه إلى أكل السكريات، مع العلم أني لا أحبها والنسيان وعدم التركيز.

فما هو تشخيصكم؟

جزاكم الله عنا خير الجزاء.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ غدير حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالسكريات من العصائر والأطعمة تحتوي على سعرات حرارية عالية جدا فوق الاحتياج اليومي بكثير، فيقوم الجسم بتخزينها في صورة دهون، وتناول السكريات يؤدي إلى حالة جوع مستمرة، ورغبة في تناول المزيد؛ لأن البنكرياس يفرز انسولين عند ارتفاع مستوى السكر في الدم، فيقوم الإنسولين بحرق جزء من السكر للحصول على الطاقة، ويعمل على تخزين جزء آخر في صورة جليكوجين، ويحول الباقي إلى دهون، فيشعر الإنسان بالجوع سريعا.

وعند التوقف تماما عن تناول السكر لا تحدث حالة الجوع، ولا تزيد الرغبة في تناول الطعام، وطالما أن السكر هو السبب الرئيسي في السمنة والوزن الزائد، فيجب إعلان الحرب على السكر، ومقاطعته تماما من خلال حمية خالية من السكر، ومن الخبز (تقريبا)، وبالتالي عندما يبحث الجسم عن مصدر للطاقة، فلن يجد فيحصل على الطاقة من المخزون الدهني، فيقل الوزن.

وبالإضافة إلى الحمية الخالية من السكر والمخبوزات هناك نظام غذائي آخر مفيد، ويساعد في إنقاص الوزن، وهو نظام الصيام المتقطع حيث تكون وجبة العشاء في الساعة السابعة، أو السادسة مساء ووجبة الإفطار في العاشرة صباح اليوم التالي بحيث تكون مدة الصيام 15 أو 16 ساعة، وهنا أيضا يبحث الجسم عن السكر، فلن يجده فيأخذ الطاقة من المخزون الدهني فيقل الوزن، ولا مانع أثناء فترة الصيام من شرب الماء والقهوة والشاي بدون سكر، أو أي مشروبات أخرى مثل المرمية والقرفة والنعناع، وغير ذلك من الأعشاب الطبية.

وسوف يقل الوزن مع هذا النظام الغذائي ما لا يقل عن 5 كجم في الشهر، وخلال 6 شهور سوف يقل الوزن ما بين 30 إلى 40 كجم، وكما قلنا قبل ذلك فإن السمنة في حد ذاتها مرض وتؤدي إلى الكثير من الأمراض الأخرى مثل تكيس المبايض، وما يصاحبه من اضطراب الدورة الشهرية، وانتشار الحبوب في الوجه، ونمو بعض الشعر الغير مرغوب فيه، ومع إنقاص الوزن يتبدل الحال، وتعود الأمور إلى طبيعتها.

والأمر بيدك الآن عليك البدء ببداية صحيحة، ويمكنك الحصول على جسم رشيق في أقصر مدة ممكنة، ويمكنك البحث عن هذه الأنظمة الغذائية في الإنترنت، وفهم كيفية الإستفادة القصوى منها، ويفضل عمل تحليل وظائف الغدة الدرقية TSH & FT4 وفحص صورة الدم CBC وفحص مستوى فيتامين B12 وضبط مستوى فيتامين D من خلال تناول كبسولات D3 جرعة 50000 وحدة دولية كل أسبوع واحدة لمدة 4 شهور.

وندعو الله لك بالصحة والعافية والسلامة.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً