الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استخدمت حبوب منع الحمل واضطربت دورتي، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2490083

745 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

آخر ولادة كانت يوم 1/3/2022، وأول دورة بعد الولادة يوم 9/5/2022، وانتظمت لمدة ثلاثة شهور، ومواعيدها: 7/6/2022
6/7/2022، والدورة التالية يجب أن تنزل يوم 5/8/2022، وتأخرت لمدة أسبوع.

ذهبت إلى الدكتورة، وقالت إنها موجودة وعلى وشك النزول، وأعطتني حقن لوتوفلون لإنزال الدورة، بسبب عودة زوجي من السفر ورغبتي بتناول حبوب منع الحمل.

بعد أخذ الحقن تأخرت الدورة أيضا لمدة ثمانية أيام، عدت إلى الطبيبة وطلبت البدء في حبوب منع الحمل، دون نزول الدورة، وعند نزولها أتوقف عن الحبوب، وأبدأ في شريط جديد في ثالث يوم للدورة.

وفي اليوم الذي بدأت فيه بتناول حبوب منع الحمل نزلت الدورة بشكل خفيف -نقط-، أكملت الحبوب دون توقف، لأن أول حبة تناولتها نزلت بعدها الدورة، فلم أتوقف عن الدواء، المشكلة بأن الدورة مستمرة إلى الآن وأكملت 11 يومًا، وتنزل على هيئة نقط، والحبوب التي أتناولها هي جينيرا.

متى ترتفع الدورة؟ وهل أكمل الحبوب أم أتوقف؟ علمًا أنني تناولت النصف، وهل الدم سيستمر في النزول؟ وفي حال استمرار الدم إلى الدورة التالية كيف أصلي؟ وكيف أمارس العلاقة الزوجية؟ وما هو الشيء الذي يوقف الدم عن النزول؟

لون الدم أحمر، وهيئته سائل بدون قطع، وفي الأيام الأخيرة بدأ ينزل بغزارة، فهل هذا نزيف، أم أن الدورة نزلت ببطء؟

هل الاضطراب حصل بسبب عدم توافق نوع الحبوب مع طبيعة جسمي؟ أو استعمالي خاطئ؟ وكيف يمكن إيقاف الدورة؟

شكرًا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أسماء حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الدورة الشهرية دورة هرمونية، قد تتأثر بالرضاعة الطبيعية مثلما حدث في الشهور الأربع بعد الولادة، وتتأثر بالحالة النفسية والتوتر والقلق، وتتأثر بتناول حبوب منع الحمل، حيث أن تناول الحبوب والحقن الهرموني يغير من طبيعة بطانة الرحم، ويؤدي إلى التنقيط.

وعموماً يفضل الاستمرار في تناول الشريط، حتى لا يحدث مزيدًا من الاضطراب الهرموني حتى نهايته، مع تناول حبوب cyklokapron، والاسم العلمي لها هو tranexamic acid، جرعة 500 مج، والجرعات قرصين ثلاث مرات في اليوم لمدة 4 أيام، وسوف ترفع الدم -إن شاء الله- وبعد إنهاء الشريط عليك التوقف عن تناوله حتى تنزل الدورة، ثم تناول الشريط التالي.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً