الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من قلق وخوف من الأمراض
رقم الإستشارة: 2490228

709 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا شاب عمري ٢٨ سنة، مشكلتي بدأت تقريبا قبل سنتين، كان لدي ألم في الرأس متواصل لأكثر من ساعتين، وذهبت إلى قسم الطوارئ في المستشفى، لكن الألم زال ولم يعد، الدكتور عمل بعض الفحوصات وسألني بعض الأسئلة، وقال: في الغالب لا يوجد شيء، ولكن قبل أن أذهب قال لي: فقط للتأكد حاول الذهاب فيما بعد إلى دكتور، وقام بعمل صورة للرأس للتأكد من عدم وجود أي ورم، أو شيء من هذا القبيل.

وللأسف من هذه الجملة شعرت بالخوف الشديد، واعتقدت أن لدي ورما خبيثا في الرأس، حددت موعدا للصورة، وللأسف كان الموعد بعد شهر ونصف، وفي هذه الفترة بدأت تساورني الشكوك أن لدي ورما في الرأس، وأصابني وسواس قوي جدا لم أستطع النوم، وأصبحت أفكر دائما في هذا الورم.

كما أن فترة انتظار الموعد كانت فترة سيئة جدا، أصبحت أستيقظ من النوم بسبب الخوف، وأعتقد أن لدي شيئا في الرأس، مع أني لم أقم بعمل الصورة، وأصبح لدي خوف دائم أني سأموت، وتسارع في نبضات القلب في بعض الأحيان، وأتشهد لمدة دقائق، وبعدها يعود كل شيء طبيعي، بقيت على هذه الحالة لمدة شهر ونصف إلى أن جاء موعد صورة الرأس، وبعدها تبين أنه لا يوجد لدي أي شيء في الرأس والحمد لله.

شعرت بالراحة لفترة، ولكن بعدها أصبح لدي وسواس غريب أني سوف أموت، مع ضيق في التنفس وآلام في الصدر.

واستمرت هذه الحالة لفترة، شعرت بآلام غريبة في الحلق، فقمت بعمل صورة، وكان كل شيء جيدا.

للأسف استمر ضيق التنفس والشعور أن الموت قريب لفترة طويلة، فذهبت إلى المستشفى وقمت بعمل تخطيط للقلب، وكان كل شيء سليما، ولكن الشعور لا زال مستمرا!!

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Moad حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أرحب بك في الشبكة الإسلامية، وأشكر لك ثقتك في هذا الموقع.

حقيقةً إن وصفك لحالتك يعتبر وصفا دقيقًا وممتازًا جدًّا ممَّا يجعلنا نقول لك وبكل ثقة ويقين: أن الذي بك هو نوع من (قلق المخاوف)، هكذا يُسمَّى، وهو إن شاء الله تعالى من الدرجة البسيطة، وقلق المخاوف كثيرًا ما يكون مرتبطًا بالوساوس، وهذا هو ما ينطبق على حالتك.

ليست لديك علّة عضوية أبدًا، وأنت حين ذُكر لك موضوع الورم الخبث في الرأس؛ هذا حقيقة أمر مزعج، ودائمًا الشخص الذي لديه القابلية للخوف وللقلق وللوسوسة يُعظّم ويُجسّم مثل هذه الأقوال، ويبدأ ويدخل في القلق التوقعي، ويبدو متشائمًا، ومن أسوأ اللحظات بالنسبة للإنسان تكون لحظات إجراء الفحص، وهذا هو الذي حدث لك.

فأنت لديك كل المقومات التشخيصية لحالة (قلق المخاوف الوسواسي)، والحمد لله هو من الدرجة البسيطة.

طبعًا أرجو أن تطمئنّ لما ذكرتُه لك، هذه النقطة الأولى.

النقطة الثانية: أريدك أن تعيش حياة صحية، والحياة الصحية تتطلب: حُسن تنظيم الوقت، وحسن تنظيم الغذاء، والحرص على العبادة، وتجنب السهر، وممارسة الرياضة، والحرص على القيام بالواجبات الاجتماعية، الحرص الشديد على بر الوالدين، والتفاعل الإيجابي داخل الأسرة، القيام بالواجبات الاجتماعية، الترفيه عن النفس بما هو طيب وجميل، وأن تضع أهدافك في الحياة، وتضع الآليات والخطط التي توصلك إليها.

فيا أخي الكريم: أريدك أن تأخذ هذه الرزمة العلاجية الصحيحة لتنطلق في حياتك بصورة إيجابية، وهذا يُؤدي إن شاء الله إلى تطوير كبير في صحتك النفسية، ممَّا يزيل عنك أعراض مخاوف القلق الوسواسي، بل يتحوّل هذا القلق إلى طاقة نفسية إيجابية، لأن الذي لا يقلق لا ينجح، والذي لا يخاف لا يحمي نفسه، والذي لا يُوسوس لا ينضبط.

لكن هذه الطاقات النفسية إذا زادت عن معدِّلها تُؤدي إلى احتقانات سلبية، ونحن نريدك من خلال الممارسات الصحيحة لإدارة الوقت وإدارة حياتك بأن تحوّل هذه الطاقات إلى طاقات إيجابية تستفيد منها.

أيها الفاضل الكريم: حتى نطمئنّ عليك تمامًا سوف أصف لك أحد الأدوية الممتازة والفاعلة والسليمة، هذا الدواء يُعالج بصورة فعّالة قلق المخاوف الوسواسي، والدواء يأتي بنتائج رائعة إذا استصحبت معه الإرشادات التي ذكرناها لك سلفًا، الدواء يُسمَّى (اسيتالوبرام) هذا هو اسمه العلمي، ويُسمَّى تجاريًا (سيبرالكس) وربما تجده تحت مسميات تجارية أخرى.

تبدأ بجرعة خمسة مليجراما – أي نصف حبة من الحبة التي تحتوي على عشرة مليجرامات – تتناول جرعة البداية هذه بانتظام لمدة عشرة أيام، ثم تجعل الجرعة عشرة مليجرامات يوميًا لمدة شهرٍ، ثم عشرين مليجرامًا يوميًا لمدة شهرين، ثم عشرة مليجرامات يوميًا لمدة شهرٍ، ثم خمسة مليجرامات يوميًا لمدة شهرٍ آخر، ثم خمسة مليجرامات يومًا بعد يومٍ لمدة أسبوعين، ثم تتوقف عن تناول الدواء.

هذا التدرُّج في حجم الجرعة ومواقيتها مهمٌّ جدًّا، وهذا قطعًا سوف يمنع عنك أي آثار سلبية للدواء، مثل الأعراض الانسحابية، وأؤكد لك مرة أخرى أن الدواء فاعل وسليم وغير إدماني.

أسأل الله أن ينفعك به، وأشكرك مرة أخرى على الثقة في إسلام ويب.

مواد ذات صلة

الاستشارات

الصوتيات

لا توجد استشارات مرتبطة
لا يوجد صوتيات مرتبطة

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً